التعريفات - #واشنطن

صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية تكشف أن مسؤولين إثنين في الاستخبارات الروسية زارا العاصمة الأميركية واشنطن الأسبوع الماضي والتقيا مدير الاستخبارات المركزية مايك بومبيو وناقشا قضايا مرتبطة بمكافحة الإرهاب.

تتعزز، يوماً بعد آخر، احتمالات وقوع مواجهة في مناطق الانتشار الأميركي في العراق، بفعل عوامل عدة تبدأ من مساعي إيران وحلفائها لمنع انتشار الأميركيين في شرق الفرات، ولا تنتهي بمتطلبات الاستحقاق الانتخابي المنتظر في أيار/ مايو المقبل. ووفقاً للمعلومات الواردة من الميدان، فإن أوساط "الحشد الشعبي" (فصائل المقاومة فيه) تشهد استنفاراً كبيراً، استعداداً لاقتناص أيّ فرصة تتيح توصيل "رسالة مدوية" إلى واشنطن.

المتحدث باسم الخارجية الأميركية بريان نوبيرت يقول في حديث خاص للميادين إن قوات الناتو ستقوم بتدريب الجيش العراقي لعدة سنوات، ويشير إلى أن وجود هذه القوات في العراق هو بدعوة من الحكومة العراقية.

مجلّة "فورين بوليسي" ترى أنه على واشنطن وأنقرة المسارعة إلى حلّ الخلاف بينهما قبل فوات الأوان في ظل المصالح المشتركة لهما.

وزارة الدفاع الروسية تقول إن جبهة النصرة تحضّر بالتعاون مع "الخوذ البيضاء" لاستفزازات في إدلب لاتهام دمشق باستخدام أسلحة كيميائية. ووزير الخارجية سيرغي لافروف يقول إن واشنطن تتصرف بشكل منفرد وخطير في سوريا وتعرض وحدة الأراضي السورية للخطر.

تتواصل التحذيرات الروسية من نشر أنظمة الدفاع الأميركية المضادة للصواريخ لتطوق روسيا، كما تحذّر موسكو من نشر الصورايخ في أراضي كوريا الجنوبية واليابان تحت ذريعة الأسلحة النووية لكوريا الشمالية.

ترامب يبحث عن "العظمة" عبر عرض عسكري

ترامب طلب من البنتاغون تنظيم عرض عسكري في واشنطن يظهر عظمة اميركا.

في وقت أرسى لقاء الرؤساء الثلاثة في بعبدا أمس جوّاً من الاستقرار السياسي بعد التوتر في الأيام الماضية، يزور لبنان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون وعلى جدول أعماله البحث في الانتخابات النيابية المقبلة. ويسبق زيارة تيلرسون وصول مساعده ديفيد ساترفيلد إلى بيروت أمس، في زيارة مقرّرة سابقاً.

معهد دراسات الحرب يوصي الولايات المتحدة بإعادة تقييم خططها العسكرية والسياسية التي ترتكز على استمرار حيدر العبادي في منصبه بعد انتخابات أيار/ مايو 2018 . (التقرير نشر قبيل الاعلان عن قرار سحب المستشارين والمدربين الاميركيين من العراق).

وثيقة للبنتاغون تعرف باسم "مراجعة الموقف النووي" تقول إن الولايات المتحدة الأميركية ستقوم بتعزيز قدراتها النووية بسبب قلقها من الأسلحة النووية الروسية.

تسلمت الولايات المتحدة من اسبانيا موقوفا روسيا تصفه بانه اخطر "هاكر"في العالم.

الميادين تحصل على وثيقة خطيرة وضعتها "مجموعة واشنطن" لحلّ الأزمة السورية تتضمن إشارات إلى وضع سوريا تحت الوصاية المباشرة للأمم المتحدة، وتشير إلى تقسيم سوريا تحت مسمى اللامركزية وتشكيل حكومات مناطقية بصلاحيات كبيرة.

تركيا تواصل هجومها على عفرين والإدارة الذاتية تؤكد أنها جزء لا يتجزأ من سوريا

يسيطر "داعش" في الجنوب السوري على منطقة حوض اليرموك التي تحتل مثلثاً استراتيجياً بين الحدود الأردنية من جهة والأراضي المحتلة من جهة ثانية، ما يمنحها أهميةً كبيرة لا تقلّ عن أهمية بعض المناطق التي شهدت تنافساً محموماً بين مختلف الأطراف لانتزاعها من يد التنظيم كمدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية أو منطقة التنف الحدودية مع العراق والأردن على سبيل المثال. غير أن هذه الأهمية الاستراتيجية لم تحرّك شهيّة الولايات المتحدة التي كادت طائراتها في أكثر من مناسبة أن تنخرط في مواجهة مع الطائرات الروسية في الشرق السوري الغني بالنفط ، بذريعة تجاوز خط منع التصادُم المُتّفق عليه بين الطرفين.

مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة طارئة بدعوة من روسيا يناقش خلالها اقتراحاً بإنشاء آليّة تحقيق حول استخدام مزعوم للأسلحة الكيميائية في الغوطة الشرقية، فيما الخلافات بين موسكو وواشنطن لا تزال واسعة.

حشود تركية لاجتياح عفرين، وأردوغان يلوم دول الناتو ويطالبها بموقف واضح من نية واشنطن تشكيل قوة حدودية في سوريا من المقاتلين الكرد.

كشفت الأزمةُ السورية عن مسارات مُتعاكِسة للعلاقات بين روسيا والولايات المتحدة، تفاهمٌ وتخاصُم؛ رسمٌ للحدود والخرائط، وعملٌ متواصِل لتجاوز ما يتم الاتفاق عليه. موسكو وواشنطن لا يمكنهما أن تتّفقا على طول الخط، لكن اختلافهما لم يوصلهما إلى مواجهة مباشرة. مأزق من الصعب تجاوزه، مع كل المخاطر الُملازِمة له.

وزارة الخارجية السورية تدين قيام التحالف الأميركي بإنشاء ميليشيا مسلحة في شمال شرق البلاد، وتؤكد عزم الجيش السوري على إنهاء أي شكل للوجود الأميركي على الأراضي السورية.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يقول إن التصريحات الأخيرة لواشنطن حول الاتفاق النووي لا تزيد من التفاؤل والاستقرار.

في مطلع العام الجديد تزاحمت أنباء استخدام تقنيات عسكرية جديدة في سوريا واليمن تحديداً مع التطورات المتسارعة في واشنطن وما تعده من تدابير ضد شبه الجزيرة الكورية، وتنبؤات العديد من المسؤولين بحرب نووية وشيكة، كما هدد الرئيس الاميركي بها بيونغ يانغ.