التعريفات - #وزارة الخزانة الأميركية

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقرر تمديد نظام رفع العقوبات عن إيران بموجب الاتفاق النووي للمرة الأخيرة، وأنه يريد تعزيز الاتفاق باتفاقية إضافية خلال 4 أشهر أو ينسحب منها، ووزير الخارجية الإيراني يشدد على عدم إمكانية إعادة التفاوض على الاتفاق النووي، ووزارة الخزانة الأميركية تضيف شركات وأفراد إيرانية على قائمة العقوبات.

وزارة الخزانة الأميركية تدرج القياديين أياد نظمي صالح خليل وبسام أحمد الحصري من جبهة فتح الشام على لائحتها السوداء للعقوبات، وتقول إن الأول قام بتأهيل أمن واستخبارات واغتيالات وتعذيب ونهب أملاك أعضاء الجيش السوري الحر أما الثاني فكان صلة الوصل بين جبهة النصرة والقاعدة.

وزارة الخزانة الأميركية تعدل مضمون بعض العقوبات الأميركية على روسيا، وذلك في مجال معدات تكنولوجيا المعلومات، ومصدر في البيت الأبيض ينفي أن يكون القرار تخفيفاً للعقوبات، ويعتبره تسهيلاً في تعامل الشركات الأميركية مباشرة مع جهاز الاستخبارات الروسي.

وزارة الخزانة الأميركية تمنح رخصة لشركة إيرباص ببيع 106 طائرات تجارية لإيران.

واشنطن تدرج اسمي ممولَين لداعش من أصل سوري موجودين في تركيا، على لائحة الارهاب، ما أثار أسئلة حول عدم قيام أنقرة بالقبض عليهما.

مساعد وزير الخزانة الأميركية دانييل غلايزر، يعلن أن إيرادات داعش بلغت عام 2015 نحو مليار دولار. وخلال جلسة أمام الكونغرس أشار غلايزر إلى أن التنظيم يحصل على إيراداته من بيع النفط والغاز والتبرعات من الخارج، والمتاجرة بالبشر وسرقة الأموال من الحسابات المصرفية.

محاولة أميركية لطمأنة الحلفاء

عقوبات وزارة الخزانة الأميركية محاولة لطمأنة حلفاء واشنطن من تحرر القدرات الايرانية. لكن الاعتماد على الإدارة الأميركية ربما يزيد أزمة الحلفاء والمنطقة.

رئيس لجنة متابعة تنفيذ الاتفاق النووي وكبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقتشي يقول إن رئيس فريق الخبراء الإيرانيين متواجد في فيينا، آملاً أن تنتهي كل الترتيبات لتنفيذ الاتفاق النووي ليلة الأربعاء.

مشروع القرار الروسي المزمع تقديمه إلى مجلس الأمن حول الإرهاب ينص على ضرورة إلتزام الدول بمنع تمويل ومساعدة الإرهابيين، كما يدين أي تعاملٍ تجاريٍ معهم سواءٌ بالنفط أو التكرير ويدعو إلى ملاحقة الأشخاص الذين يساعدون الإرهابيين.