زوايا - في دار آيات الله

الشاه وما بعده

في الحقيقة يُعلّمك الإيرانيون في الداخل ما لا يُعلّمونك إياه في الخارج. يُعلّمونك أن للوطن اعتباراً فوق كل الاعتبارات وأن الوطنية تبني الأوطان. وأن خلافات الداخل تقف أمام الشاطئ وما بعد الشاطئ نتّحد. تهمس لك إيران في الداخل أنك تقف على المفترق الصحيح من التاريخ عندما ترفض كل أنواع التدخلات الأجنبية على امتداد عالمنا العربي. بما فيها تدخلاتها هي.

مدنية مُستترة

في مساءات طهران عادة ما نصارع الوقت انا والزملاء لرؤيتها في ردائها الأسود، قبل أن يصرعنا تعب يوم طويل. مساؤها أحلى وأجمل من نهارها المختنق بالازدحام. طهران المصنّفة من أكثر المدن تلوثاً في العالم، بقدر ما تخنقك بالقدر نفسه تطلق العنان لك، تنسج معك علاقة في عمق التلاقي معها اختلاف وفراق.

حافظ الشيرازي

"تطل عليك عبر نافذة السيارة بفارسية راجية وحجاب ملفوف لا يخفي البراءة والنقاء الكثيرين. تتسوّل ما تيسر لديك من قروش" هكذا يستدعيك حافظ الشيرازي عبر طفلة تحمل بين يديها رزمة من أشعاره تمنحك البراءة والنقاء. ويمنحك هو من أشعاره نصيباً. إنه فأل حافظ.

في حضرة الإمام

هناك في جمران، ذلك الحي المتواضع في طهران، حي كلما أسرعت قدماك الخطى في زقاقه ازداد تواضعاً، على يمين الزقاق ثلاثة او أربعة دكاكين، وعلى يساره بيوت تعود في بنائها لثمانينات القرن المنصرم.

في دار آيات الله - 1

الذهاب إلى ايران بالنسبة إلى صحفية خليجية وبحرينية تحديداً في هذا التوقيت أمر فيه الكثير من الأخذ والرد، هو أمر لا يخلو من الإشكال والمشكلة لما يمثّله هذا البلد من حساسية مُفرطة لدى الضفة الغربية من الخليج.