صاروخ "قدس 2" تجاوز عدة طبقات من منظومات الدفاع الجوي الصاروخية المتطورة

أيّ بعد استراتيجي يحمله استهداف "أرامكو" في جدة؟

يحمل الاستهداف الأخير لإحدى أهم منشآت شركة "أرامكو" السعودية في جدة على البحر الأحمر أكثر من بعد، منها العسكري ومنها الاستراتيجي.

شاب فلسطيني يتسلق الحاجز الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة.

كيف نفهم المتغيرات الأخيرة للخارطة السياسية في "إسرائيل"؟

السلوك المنظّم للمستوطنين يفسّر تصاعد حزب "يمينا" في استطلاعات الرأي، حيث يشكّلون قوّةً داخليةً في الليكود وضغطاً متزايداً على نتنياهو لصالح الاستيطان عبر التهديد بتأييد بينيت.

كانت تركيا عرّاب استعادة أذربيحان لإقليم ناغورنو كاراباخ

كيف تقاطعت المصالح الدولية ضد أرمينيا في ناغورنو كاراباخ؟

ربما تدخلت أميركا من خلال تركيا لأن مصالح الأخيرة غير بعيدة من مصالح واشنطن، والتي تتمثل بدعم أذربيجان، والضغط في جنوب القوقاز على روسيا، وخلق مشكلة أمنية على حدود إيران.

إردوغان تركيا.. ضد فرنسا وألمانيا زائد أميركا

إردوغان تركيا.. ضد فرنسا وألمانيا زائد أميركا

لن يستسلم إردوغان بسهولة للضغوط الأوروبية، وسيدفعه ذلك إلى تجاهل هذه الضغوط والتهديدات والعودة إلى تكتيكاته التقليدية لكسب ود الرئيس بايدن.

القوات الأميركية والتركية في سوريا

من ينسحب أولاً من سوريا: الأميركيون أو الأتراك؟

من الصّعوبة أن ترفع واشنطن يدها كلياً عن الشرق الأوسط، لكن من غير المستبعد أن نشهد نوعاً من تراجع عسكري، يتمثّل بسحب بعض وحداتها من كل من أفغانستان والعراق، وربما من سوريا أيضاً.

إردوغان وزعيم القبارصة الأتراك في نيقوسيا (أ ف ب).

بعد كاراباخ.. هل يتابع إردوغان تقدّمه في قبرص؟

إردوغان بزيارته إلى فاروشا وإطلاق تهديداته منها، أثبت من جديد أنه لن يبالي بردود الفعل والمواقف الإقليمية والدولية، ما دام يعتقد أن الظروف الإقليمية والدولية لصالحه.

تسرُّع ترامب وشخصيته المريبة ستلعب دوراً في إمكانية اتخاذه قرارات مجنونة

ما هي حدود أية مغامرة عسكرية لترامب في المنطقة؟

سحب إحدى أكبر المدمرات وحاملات الطائرات من الخليج، حمايةً لها من استهداف الصواريخ الإيرانية لو اندلعت الحرب، لا يعدّ مؤشّراً دامغاً على وجود قرارٍ بشنّ حرب في الخليج.

ماراثون الانتخابات الأميركيّة.. تجذّر الانقسام وسقوط الأوهام

ماراثون الانتخابات الأميركيّة.. تجذّر الانقسام وسقوط الأوهام

جاءت نتائج الانتخابات مخيبة لآمال "الدولة العميقة" بعدما نجح ترامب الآتي من خارج المنظومة التقليدية في تكريس الشرخ الاجتماعي، بيد أن الفارق الانتخابي الذي لم تحسم نتائجه النهائية بعد يؤشّر إلى النجاح في اغتياله سياسياً.

ترامب ونتنياهو في البيت الأبيض في واشنطن العاصمة في 27 كانون الثاني/يناير 2020 (أ.ف.ب)

نتنياهو يمد يده إلى بايدن: استراتيجية المصالحة وتقييد الحركة

وسائل الإعلام الإسرائيلية تسلّط الضوء على الأجنحة المتصارعة في الحزب الديموقراطي، وتفحص "أعداءها" و"أصدقاءها" في الحزب وفق مبدأ مصلحة "إسرائيل".

احتفال في باكو بعد أن وافقت أرمينيا وأذربيجان على وقف إطلاق النار في ناغورنو كاراباخ (أ ف ب).

الرابح والخاسر في التسوية الروسية لأزمة ناغورنو كاراباخ

شكّلت هذه التسوية، بسرعة إقرارها، مفاجأة لأغلب الأطراف غير المعنيّين مباشرةً بها، إذ إنَّ تصريحات أذربيجان وأرمينيا كانت بعيدة من أن تؤسّس لتسوية واسعة وتفصيليّة، مثلها مثل العمليات العسكرية الأخيرة على الأرض.

تنطوي استقالة ألبيرق أو الاطاحة به على كثير من التساؤلات

لماذا ضحّى إردوغان بصهره بيرات ألبيرق؟

يبقى الرهان الأخير على مدى نجاح المعارضة التركية في تضييق الحصار على إردوغان بعد الضربة القاسية التي تلقّاها من صهره المستقيل أو المُقال، ومهما كان السبب سواء شخصياً أو عائلياً أو سياسياً فالنتيجة واحدة؛ وهي أن إردوغان في وضع لا يُحسد عليه.

تركيا عن صيغة ما لكسب ودّ بايدن من جديد أو ودّ مساعدته كامالا هاريس وقد لا يكون ذلك سهلاً

هل ينفذ بايدن ما وعد به ويتخلّص من إردوغان؟

هل سيترجم بايدن أقواله في تشرين الأول/ أكتوبر 2014 إلى أفعال فيُحاسَب إردوغان وآل سعود وآل نهيان على ما ارتكبوه من أخطاء فادحة، أم أنه سيبقى في إطار السياسات التقليدية لأميركا؟

عاد التحالف بين رجب طيب إردوغان ومسعود البرزاني إلى "سخونته التقليدية والتاريخية" بعد فترة من الفتور

إردوغان والبرزاني.. يداً بيد ضدّ أوجلان

قاتلت قوات البشمركة الموالية للبرزاني إلى جانب الجيش التركي ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني عام 1997، وبعدها عدة مرات، الأمر الذي يسعى إردوغان إلى أن يتكرر الآن بشكل فعال وسريع، مقابل دعم مالي من أنقرة.

أميركيون يشاهدون شاشة كبيرة تعرض نتائج الانتخابات قرب البيت الأبيض في واشنطن (أ.ف.ب)

بايدن أو ترامب.. ماذا عن الصّراع النوويّ وخطر دمار العالم؟

مع التأرجح في ملفّ الأسلحة النووية، وانسحاب ترامب من أغلب المعاهدات المتعلّقة بهذه الأسلحة، بالتوازي مع تطوير لافت لقدرات روسيا النووية، يبقى هذا الملفّ الحسّاس مرتبطاً بمناورة دقيقة وحسابات حول النفوذ والسيطرة، تفرض نفسها على أي رئيس أميركي.

المزيد