هل تتجه الحكومة الهندية نحو المزيد من التضييق على المسلمين ؟

لقد ظلت الهند منذ استقلالها عن التاج البريطاني عام 1947، دولةً تتعايش فيها جميع الأديان، و تتساوى فيها الحقوق والواجبات، بصرف النظر عن الدين أو المذهب، من خلال الدستور الذي وضعه الآباء المؤسسون.

  • لم تتوقف سياسة الحزب الحاكم، منذ وصوله إلى السلطة، عن تضييق الخناق على الطائفة المسلمة
    لم تتوقف سياسة الحزب الحاكم، منذ وصوله إلى السلطة، عن تضييق الخناق على الطائفة المسلمة

أعلنت ولاية آسام الهندية، سنّ قانونٍ يحظّر المدارس الإسلامية، بذريعة أنها تمنح تعليماً دون المستوى، رغم معارضة حزب المؤتمر الهندي لهذا الإجراء. على الرغم من الادعاءات التي ساقها هيمانتا بيسوا سارما، وزير التعليم في الولاية للمجلس المحلي، إلاّ أنّ ذلك يدخل في نطاق التضييق على الطائفة الهندية المسلمة. 

كما هو معلومٌ، فولاية آسام تخضع لسيطرة الحزب القومي الهندوسي المتطرّف الذي يتزعمه رئيس الوزراء الحالي ناريندرا مودي، والذي لا يخفي عداءه للمسلمين، لدرجة أنه سبق أن وصفهم في أحد تصريحاته، بالجِراء التي تدهسها السيارة، إثر أحداث عنفٍ  وقعت بين الهندوس و المسلمين قبل سنوات. 

لم تتوقف سياسة الحزب الحاكم، منذ وصوله إلى السلطة، عن تضييق الخناق على الطائفة المسلمة في الهند عبر اتخاذ إجراءاتٍ معادية لهم. لقد رأينا كيف أُلغي عام 2019 نظام الحكم الذاتي، من خلال تعديل المادة 370 من الدستور، المتعلقة بإقليم جامو وكشمير اللذين كانا يتمتعان بدستورٍ خاصٍ و عَلَمٍ مستقلٍ، مع استقلاليةٍ في جميع المجالات، ما عدا شؤون الدفاع و الخارجية.  

وبالرغم من الوضعية القانونية لهذا الإقليم المتنازع عليه مع باكستان، سارعت الهند إلى ضمّ المنطقة قسراً، في خرقٍ سافرٍ لقراراتِ مجلس الأمن الدولي 48، 122 و 123 التي تنصّ على أنّ تسوية هذا النزاع يمرّ عبر إجراء استفتاءٍ حُرٍّ و نزيهٍ عَبْرَ الأمم المتحدة لتقرير مصير الإقليم، إما الاستقلال أو الالتحاق بباكستان، و ما زالت الهند تماطل في تطبيق القرار.  

علاوةً على ذلك، قام الحزب الحاكم بتبني مشروع قانون يمنح الجنسية الهندية للمهاجرين غير الشرعيين من دون المسلمين، القادمين من بنغلاديش و باكستان و أفغانستان، إذ تُمنح الجنسية على أساس الدين. ما تسبب بأعمال عنفٍ راح ضحيتها العديد من المتظاهرين الرافضين لهذا المشروع العنصري.

و إذا كان الحزب يدّعي أن سبب إغلاق المدارس الدينية المسلمة ناتجٌ عن تدنّي مستوى التعليم فيها، على حدّ قوله، كان حريٌّ به بدل إغلاقها، أن يُدْخِلَ بعض الاصلاحات والتعديلات على المناهج الدراسية  تجمع بين العلوم الدينية و العلوم الأخرى، حتى تتمكن الدولة من الاستفادة من هؤلاء الطلبة مستقبلاً، في مجالات الجيش و الشرطة و قطاعات أخرى. 

إنّ التعصب للهوية الدينية الهندوسية تتحكم بسلوكيات رئيس الوزراء ناريندرا مودي، الذي يحاول إضفاء صبغةٍ دينيةٍ متجذّرة في التطرف، و إدخال البلاد في تعصّبٍ يكرس هيمنة الأغلبية الهندوسية في المشهد السياسي الهندي، ما يهدد القيم  والنسيج المجتمعي الهندي المتعدد الطوائف والديانات و الأعراق، على الرغم من الطابع العلماني للدولة الهندية.

لقد ظلت الهند منذ استقلالها عن التاج البريطاني عام 1947، دولةً تتعايش فيها جميع الأديان، و تتساوى فيها الحقوق والواجبات، بصرف النظر عن الدين أو المذهب، من خلال الدستور الذي وضعه الآباء المؤسسون. وهو دستورٌ يكفل كل طوائف الشعب الهندي البالغ تعداده 1.380.004.385  نسمة حسب آخر الإحصائيات التي أُجريت السنة الماضية. على الرغم من سلسلة الأحداث العنيفة المتفرقة ذات الطابع الديني التي تندلع بين الفينة والأخرى، ثم لا تلبث أن تخبو، لم يمنع ذلك الهنودَ بمختلف انتماءاتهم الدينية  والمذهبية و العرقية من التعايش فيما بينهم. 

في الختام، من الواضح أنّ السياسة الممنهجة للحكومة الهندية الإقصائية بحقّ المسلمين الهنود، تهدف إلى طمس هويتهم الدينية و نشر ثقافة اللاتسامح واللاتعايش، مما سيكون لها الأثر السلبي على استقرار الهند، خصوصاً وأنها تتطلّع لتصبح قوةً عظمى على المدى البعيد.  

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
خالد البوهالي

كاتب مغربي

إقرأ للكاتب

لماذا التصعيد الغربي ضد روسيا على خلفية طردها الدبلوماسيين الغربيين؟

يدرك الغرب أنَّ عهد الأحادية القطبية التي اتّسم بها النسق الدولي منذ نهاية الحرب الباردة في...

ماذا يحدث في روسيا؟ ولماذا يساند الغرب الليبرالي أليكسي نافالني؟

لا ينكر أحد حقيقة أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين – سواء اختلفنا أو اتفقنا معه - نجح منذ توليه...

بعد قرار بايدن تمديد معاهدة "ستارت".. هل تنضم الصّين إليها؟

تدرك الصين أنّ مستقبل الصراع الدولي سيكون بينها وبين أميركا، ولا سيَّما أنَّ هناك مؤشراتٍ عدّة...

خوان غوايدو وصفعة الغرب

تنطبق على خوان غوايدو، مقولة الزعيم السوفياتي الراحل نيكيتا خروتشوف: "عندما يصفّق لي الغرب، أعرف...

لماذا يصرّ الديمقراطيّون على تفعيل البند 25 من الدستور الأميركي؟

العلاقة بين الديمقراطيين و ترامب، شابتها مشاحناتٌ و خلافاتٌ حادة حول العديد من الملفات، وكلّنا...

أميركا ترفع القيود عن تايوان.. إلى أين تمضي العلاقات الأميركيّة الصينيّة؟

مما لا شكَّ فيه أنَّ العلاقات الأميركيّة الصينيّة تمرّ بأسوأ مراحلها خلال حقبة ترامب، ولن تزيد...