مسيرات العودة..انتصار أمْ انتحار؟

مسيرات العودة..انتصار أمْ انتحار؟

منذ أن انطلقت في 30 آذار/ مارس ذكرى يوم الأرض، وامتدت لإحياء ذكرى النكبة السبعين تزامناً مع افتتاح السفارة الأميركية في القدس المحتلة، أثارت مسيرات العودة الكبرى لكَسْرِ الحصار عن غزّة جدلاً واسعاً بين مؤيّد ومتحفّظ ورافِض لجدواها، استخدم خلالها المتظاهرون أسلوب المقاومة الشعبية بأشكاله المختلفة، فيما قابلت قوات الاحتلال هذه المسيرات باستخدام آلة البطش والقمع والرصاص الحيّ والغاز المسيِّل للدموع.

محافل أردنية رفيعة المستوى رفضت فكرة الكونفدرالية التي وافق عليها الرئيس عباس

كونفدرالية بثوب صفقة القرن

فكرة الكونفدرالية التي قَبِل بها الرئيس عباس لم تكن كلاماً في الهواء، أو دون قصد فهي موافقة واضحة على أحد البنود الخطيرة لـ"صفقة القرن" وأولى ملامح الصفقة الأميركية التي يريدها ترامب، وهي بداية حقيقية لفصل الضفة الغربية عن قطاع غزة، والذي لن يكون جزءاً من الكونفدرالية، حيث سيتم إخضاعه للرعاية الأمنية المصرية وفقاً للرؤية الأميركية، وهو ما يعني أن رئيس السلطة محمود عباس شريك أساسي وفاعل في تمرير صفقة القرن مع أطراف عديدة في المنطقة.

يحيى السنوار - رئيس حركة حماس في غزة

خمسُ ساعات في ضيافة السنوار

خمس ساعات متواصلة مضت من دون أن نشعر وبسرعة، حضرت اللقاء وزملائي، وبدأ الرجل يتحدّث عن قضايا محورية مهمّة في الشأن الفلسطيني بإسهاب، وبكل جرأة وشجاعة وصدق وبساطة ووضوح، من دون تكليف أو تجميل للصورة، يسرد الأمور على حقيقتها، ويضع النقاط على الحروف.

المزيد