خرجت الحرب "الصامتة" بين واشنطن وبكين إلى ساحة التصعيد الأكثر سخونة

بكين تواجه تصعيد واشنطن.. من يحتفظ بـ"الجوكر"؟

يبدو أنَّ الحامل "الشعبوي" الذي تحاول إدارة ترامب أن تقدّمه في خطابها، من خلال التصويب على الحزب الشيوعي الصيني، هو مقدّمات خطيرة في سياق سياسة متصاعدة.

لم يزل غسان كنفاني على أسوار عكا، يرتّب أسرار حيفا في خطوط هدنتها

48 عاماً على اغتيال غسان كنفاني.. لا تراجع عن خيمة "أم سعد"

مبكراً قرأ الشهيد غسان كنفاني في مشروع الاحتلال، وتعرّف إلى العوامل التي أسهمت في "الصعود" نحو "الهدف" الذي ستبنى عليه آفاق المشروع.

لم تسقط فكرة التحرير طيلة عقود الصّراع

المشروع الصهيوني اليوم.. مرحلة يعتبرها قادة الاحتلال مفصلية

ما بدأ يفصح عن نفسه في مسارات التنازل عن قضيّة فلسطين لم يكن طارئاً بل يلحظ في العلاقات العربية مع كيان الاحتلال والتي شقَّت طريقها منذ عقود وفضحتها مراكز الدراسات الصهيونية.

قرار الضمّ تدميراً لـ"عملية السّلام" وحلّ "الدولتين"

مهرجانات "التّطبيع" العلنيَّة تتخفّى بـ"النّسب المئوية"

إن كانت السّفينة قد ملأتها الثقوب، وفاضت المياه إلى سطحها، فلن تجدي كلّ محاولات التّظاهر بأنَّ الحدث عابر، وأنَّ المياه ستعود إلى مجاريها.

عشرات المدن الأميركية شهدت تظاهرات اندلعت شرارتها رداً على العنصرية الأميركية

هل من شعارات "ديموقراطية" في جعبة "اليانكي"؟

لقد أظهر الانفجار الشّعبي الَّذي تجاوز توقعات ترامب هشاشة النّظام الأميركي الذي لم يتخلّص من التفرقة العنصرية في مجتمع "سوقت" فيه نظريات "التحول" الديموقراطي والعدالة الاجتماعية منذ أكثر من قرن.

الأداء الرسمي العربي كان مُخيّباً للآمال في حرب العام 1948

نوافذ "عربية" مشّرعة للتطبيع.. كيف بدأ مسار الانحدار؟

ما يظهر اليوم من ترويجٍ عَلني للتطبيع يؤكّد الشراكة في "صفقة القرن"، وأن العلاقات التي طفت إلى السطح ليست وليدة مشاريع طارئة، وإنما هي تاريخ من التنسيق المشترك بعد العام 1948.

حارس القدس.. بحث عن الحقيقة في أسئلة الراهن

حارس القدس.. بحث عن الحقيقة في أسئلة الراهن

تتوالى وقائع مشهد النكبة في الدّعوة للثبات في القدس وتصعيد المقاومة، وهي المهام الّتي رافقت المطران طيلة السنوات التي أمضاها في القدس بعد احتلالها وحتى اعتقاله في العام 1974.

"سلاح" غسل الأدمغة رافق الدور الأميركي بعد الحرب العالمية الثانية

"بيان" أميركي مُتجدِّد.. اقصفوا العقول

التحرّك الأخطبوطي والسرعة في تنفيذ مشاريع التمدّد ترافقت مع قصف "فكري" تديره مؤسَّسات أنشئت في معظم الدول التي أصبحت في دائرة التأثير الأميركي.

واشنطن لا تتراجع عن الحرب.. احذروا القادِم

واشنطن لا تتراجع عن الحرب.. احذروا القادِم

الدولة العميقة في الولايات المتحدة الأميركية والقوى المُتحكّمة بالقرار الداخلي والخارجي لن تتراجع عن قرارات تراها إستراتيجية في العلاقة مع "إسرائيل".

المزيد