صدور ترجمة رواية "إمراة من ماريوبول"

تلقي الرواية الضوء على إحدى أفظع المآسي الأوروبية لمجازر النازيين بحق من هم من غير اليهود، من خلال الإبادة القائمة على السخرة في معسكرات العمالة.

  • صدور ترجمة رواية
    صدور ترجمة رواية "إمراة من ماريوبول"

صدرت حديثاً عن شركة المطبوعات للتوزيع والنشر، ترجمة رواية "إمراة من ماريوبول" للكاتبة ناتاشا فودين.

الرواية تقارب بالتفاصيل، بحثاً جدلياً عن الحقيقة، و تلقي الضوء على إحدى أفظع المآسي الأوروبية لمجازر النازيين بحق من هم من غير اليهود، من خلال الإبادة القائمة على السخرة في معسكرات العمالة، حيث تختلف طريقة الموت فقط. وهذا الموضوع الذي ندر التطرق إليه في السابق تعيد الكاتبة إحياءه في كتابها هذا، لتستعيد شجرة العائلة، ومعها ذلك الإحساس بالانتماء الذي افتقدته طيلة حياتها، هي التي كانت تعتقد أنه لا تاريخ ولا أصل لها، ولكنه تاريخ عبّدته جماجم التوتاليتاريات.

ناتاشا فودين هي كاتبة ألمانية في بلدة فورث بولاية بافاريا، لوالدين يزاولان أعمال السخرة، وترعرعت في ما يُعرَف بمخيمات المُشرَّدين. عقب وفاة والدتها المُبكرة، انتقلت فودين لتعيش في منزل كاثوليكي للفتيات. وعملت آنذاك مشغلة هواتف وكاتبة اختزال، قبل أن تتدرَّب على الترجمة في أوائل السبعينات.

بدأت بترجمة أعمال أدبيّة من اللغة الروسية إلى الألمانية، وقضت وقتاً من سنوات عملها في موسكو. بدأت بمسيرتها الكتابية عام 1981، وحازت مذاك جوائز عديدة عن أعمالها، منها جائزة لايبزيغ للإبداع الروائي عن روايتها هذه، وهي من أرفع الجوائز الأدبية في ألمانيا. تزوّجت بالروائي ولفغانغ هيلبيغ. تعيش الآن متنقِّلة ما بين برلين وميكلينبرغ .