"الدامون" الفلسطينية تحتفي بالميلاد وبأول طفل بعد التهجير

أقام أهالي الدامون المهجرة في فلسطين احتفالا رمزيا قاموا حلاله بتزيين شجرة الميلاد، وهي المرة الأولى بعد النكبة، وتهجير البلدة، وتدميرها، وذلك من ضمن المساعي التي يقوم بها الفلسطينيون لإحياء مفهوم العودة، وتكريسها في الواقع.

  • غدير بقاعي وطفلها أمام الشجرة المزينة
    غدير بقاعي وطفلها أمام الشجرة المزينة

بعد أربع سنوات على زفافها في بلدتها المهجرة الدامون، عادت غدير بقاعي إلى بلدتها حاملة طفلها الذي أنجبته ثمرة للعرس، مجسدة صورة مريم العذراء تحتضن طفلها يسوع.

حضرت غدير مع جمع رمزي لتزيين شجرة الميلاد في الدامون المهجرة والمدمرة، وهي المرة الأولى منذ النكبة، يقوم فيها أهالي الدامون، والبلدات المجاورة، بتزيين شجرة الميلاد تكريسا لحقهم في بلدتهم، وللميلاد متمجدا في أرضه الأم، فلسطين، في خطوة تتجسد فيها العودة الفلسطينية إلى القرى والبلدات المهجرة بأشكال مختلفة.

مبادرة تزيين الشجرة قام بها فلسطينيون من ابناء الدامون من مسلمين ومسيحيين، فالميلاد، في الأساس، فلسطيني، والعودة فلسطينية تمس الجميع، وقد شاركت في المناسبة فعاليات فلسطينية في مقدمهم رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، وراعي كنيسة الكاثوليك في "كفر كنا" الأب سيمون خوري، وهو داموني الأصل، وعضو لجنة العودة لأهالي "الدامون" المحامي نضال عثمان، وبعض أهالي بلدات "كابول"، و"ميعار" وسواها المجاورة.

  • الحضور في ساحة البلدة
    الحضور في ساحة البلدة

اقتصر الحضور على حشد صغير مراعاة لإجراءات الوقاية الصحية من الكورونا. ويبقى حضور غدير بقاعي الأكثر رمزية بخصوص العودة، وبما تحاكيه ولادتها للميلاد المجيد.

احتفال

في المناسبة، أقيم احتفال على نبع "الدامون"، افتتحه المحامي عثمان، مؤكدا "على الإصرار على تحقيق العودة إلى بلدته، معتبرا أن "هذا الاحتفال احد نماذج العودة، وهي الخطوة التي سبقتها خطوات منها سهرة عروس الدامون، وليالي العودة لاحقا، وإقامة الصلاة على أرض الدامون، واحتفالات إفطار رمضانية، وأعياد ميلاد، وغيرها من النشاطات”.

وقال عثمان: “اليوم، نحيي الدامون كما كانت قبل النكبة. اليوم، نزيل النكبة عن الدامون، ونكرس حق الفلسطينيين فيها مهما غالى الاحتلال في التدمير، والمنع، والاعتداء".

  • الحضور عند النبع
    الحضور عند النبع

عادل بقاعي-أحد فاعليات الدامون- رحب بالحضور، وهنأ "الإخوان المسيحيين من أهل الدامون بالعيد"، وأكد على "ضرورة الاستمرار بالاحتفال على عين الدامون لتأكيد الأمل بالعودة”.

الأب سيمون خوري شكر إخوانه المسلمين من أهل الدامون على هذا الاحتفال، وعبر عن فرحه به، وبالميلاد المجيد على عين الدامون، ومع أهلها من مسلمين ومسيحيين.

  • الأب خوري يساعد متقدما في السن
    الأب خوري يساعد متقدما في السن

رئيس لجنة المتابعة محمد بركة أعرب عن تأثره بالحدث الذي، كما قال، "يجمع أهل الدامون بمسحييها ومسلميها، بالاحتفال بالميلاد المجيد"، ونوه بجهود لجنة أهل الدامون على المبادرة الرائعة، وقدم التهاني بالعيد لأهل الدامون، وكل أبناء الشعب الفلسطيني في فلسطين، وفي الشتات.

أم يوسف خوري كانت في الثامنة من عمرها يوم هجرها الاحتلال عنوة من بلدتها "الدامون"، تعود اليوم، معبرة عن فرحتها بهذا الاحتفال، وفرحتها بتزيين شجرة الميلاد على أرض بلدتها، لا تتمالك إمساك الدمعة في عينيها، أكدت على أهمية ارتباط أهل الدامون بشبابها وأطفالها ببلدهم، ووطنهم.

وتحدث فتحي هيبي ابن "كابول"، و"ميعار" مهنئا بالعيد، ومؤكدا على أهمية الاحتفال بالميلاد المجيد على عين "الدامون"، وكل ما يحمله من معنى العودة التي رآها آتية لا محالة، ومتمنيا أن "تكون أقرب مما نتصور”، كما قال.

  • رئيس لجنة المتابعة محمد بركة متحدثا
    رئيس لجنة المتابعة محمد بركة متحدثا

بعد تزيين شجرة الميلاد، وتبادل التهاني بالعيد، تم توزيع حلوى، وهدايا العيد على المشاركين في أجواء من الفرح والاحتفال.

تحسينات

يذكر أن البلدة شهدت تحسينات عديدة في العقد الأخير، فبعد أن كانت ركاما، لم يبق فيها جدار واقفا، وأرضها مهجورة، ومهملة، عاد الأهالي للاهتمام بها، والبداية بتنظيف المقابر، وكشفها كخطوة أولى لتأكيد حضورهم فيها عبر آبائهم وأجدادهم الراقدين فيها.

ثم جرى تأهيل النبع، وتزويده بطاحونة لرفع المياه منه، كما جرى تنظيف الدروب، والمعابر، وإصلاح حفافي الحقول المدمرة، وتسوية بعض ساحات مهجورة بات بالامكان إقامة أي تجمع احتفالي فيها على غرار "عرس العودة".

  • تزيين شجرة الميلاد في الدامون
    تزيين شجرة الميلاد في الدامون

 

 

 

نقولا طعمة

محرر في الميادين نت

إقرأ للكاتب

أنيس النقاش.. رحيل أجزاء من كلّ المؤمنين بالتحرر

كان صادقاً غير متردّد في قناعاته. لم يخف الموت. شجاعته في نضاله وانخراطه في ساحاته عكسا عمق...

"برنامج العائلة الفلسطينية": تثبيت حق مئات الآلاف ببلدهم

تأسست "هوية" على همّ توثيق وجمع العائلات الفلسطينية، وتثبيت حق المهجرين الفلسطينيين بأرضهم،...

قسم بايدن: جملة اعترافات بأزمات نظامه الوجوديّة

لم يتضمّن خطاب بايدن اتجاهات تطوير وتحسين لما يفترض أنه تطور وتحسن سابقان في الحياة الأميركية...

عندما تقاتل السلطة السلطة.. حفاظاً على الديمقراطيّة

أن تحشد السلطة الأميركية 20 ألف عنصر يعني تخوفها من 80 ألف عنصر آخر معارض لها على الأقل. وعلى...

الهجوم الإلكتروني: تحولات العالم في المفهوم الشعبي

لا ريب في إنّ من أطلق عنان الهجوم السيبراني، متخصّصون في شؤونٍ دوليةٍ كبرى، أو خبراء يفقهون في...

"المشي" كفلسفة ترفد المقاومة

تنضج فعاليات المسيرات في المناسبات الوطنية الفلسطينية الكبرى، والمسارات الدائمة لمجموعات عريضة...