خنساء

تعتبر مراثيها في شقيقها صخر من أروع ما قيل في الرثاء، فمن هي خنساء؟ وماذا يعني اسمها؟

خنساء

قَذًى بِعَينِكَ أم بالعَينِ عُوّارُ
أمْ ذَرَّفَتْ إذ خَلَتْ مِن أهلِها الدارُ
تَبكي خُناسٌ على صَخْرٍ وحَقَّ لها
إذ رابَها الدَهرُ إنّ الدَهرَ ضَرّارُ
وإنّ صَخراً لَتأتَمُّ الهُداةُ بهِ
كَأنّهُ عَلَمٌ في رأسِهِ نارُ

هذه الاُبيات من قصيدة للخَنْساء (575 - 645) أبرز الشاعرات العربيات في العصور السابقة. وقد نالت شهرتها ومكانتها بين كبار الشعراء من مراثيها في أخويها صخر ومُعاوية اللذين قُتلا في نزاع قبليٍّ. وتُعتبر مراثيها في أخويها ولا سيما صخر من أروع ما قيل في باب الرثاء. 

والخَنساء لقبٌ غلب على هذه الشاعرة. واسمُها تَماضُر بنت عمرو بن الشريد. وكان دُرَيد بن الصِّمّة، وهو شاعر وفارس شجاع وسيّد قومه، قد طلب الزواج بالخنساء وقد أسَنّ فرفضته. وفيها يقول:
   

حَيُّوا تَماضُرَ واربَعوا صَحبي
وقوفاً فإنّ وقوفَكم حَسْبي
أخُناسُ قد هامَ الفؤادُ بكم
وأصابهُ تَبْلٌ مِنَ الحُبِّ
فَسليهُمُ عَنّي خُناسُ إذا
عَضَّ الجميعَ الخَطبُ ما خَطبي

والخنساء: البقرة الوحشية. واسم علم مؤنث مأخوذ من الخَنَس، وهو تَأخُّر الأنف عن الوجه مع ارتفاع أرنبته أي طرفه. وقد خَنسَ، يَخنِس،خُنوساً، فهو أخنس وهي خنساء. والجمع خُنُس، والإسمُ الخَنَس. ومن ذلك
قيل للبقرة الوحشية خنساء، وسُمّيت بذلك لأن أنفها أخنسُ، أي أفطس قليلاً، وبها سُمِّيَت المرأة خنساء، كما سُمّيت خُناس وخُناسى.

والأصل في معنى الخَنَس هو الاستخفاء والتستُّر. وقد خَنسَ، يخنِسُ. خنوساً، إذا تأخّر. وخَنسَ الكوكبُ، إذا توارى. والخُنّسُ من النجوم هي التي تخفى نهاراً وتطلع ليلاً. والثلاثُ الخُنّسُ من ليالي الشهر هي التي يخنس فيها القمرُ، أي يتأخّر. 

أمّا اسم الخنساء وهو تَماضُر، كما ذكرنا، فمَأخوذ من قولهم: لَبنٌ مَضِر وماضِر، أي شديد الحموضة. ومن هذا اشتُقّ اسم مُضَر للرجل وللقبيلة العربية المعروفة والنسبة  إليهم مُضَرِيّ.

صالح الأشمر

كاتب ومترجم من لبنان