شهداء في عمليات ضد الاحتلال واقتحام مخيم قلنديا شمال القدس

جرح إسرائيليين حالة أحدهما حرجة بعملية طعن نفذها فلسطيني في مستوطنة أريئيل في الضفة المحتلة واستشهاد منفذ العملية، واستشهاد فلسطيني آخر بنيران الجيش الإسرائيلي بعد محاولته طعن جندي في جبل الخليل بحسب زعم وسائل إعلام إسرائيلية.

الإعلام الإسرائيلي يتحدث عن أن جيش الاحتلال اعتقل 17 فلسطينياً في الضفة الغربية الليلة الماضية (أ ف ب).
 أفادت مراسلة الميادين عن استشهاد شاب من مخيم قلنديا شمال القدس أثناء تصديه لاقتحام قوات الاحتلال للمخيم، فيما أصيب ستة آخرون بينهم حالة موت سريري واعتُقل شابان آخران.
بالمقابل أصيب عدد من جنود الاحتلال في عملية دهس بساحة آدم شمال القدس واستشهد منفذ العملية بعد إطلاق النار عليه. 
سبق ذلك جرح إسرائيلين اثنين بعملية طعن نفذها فلسطيني في مستوطنة أريئيل في الضفة المحتلة وفق ما أفاد مراسل الميادين. وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن أن حالة أحدهما خطرة. قوات الاحتلال أطلقت النار على المنفذ ما أدى إلى استشهاده.
وفي عملية أخرى في جبل الخليل استشهد فلسطيني بنيران الجيش الإسرائيلي بعد محاولته طعن جندي بحسب زعم وسائل إعلام إسرائيلية. 
وتأتي العمليتان غداة استشهاد فلسطينيين برصاص الاحتلال عقب تنفيذهما عملية طعن مزدوجة أدت إلى مقتل إسرائيليين وإصابة آخر بباب الخليل في القدس المحتلة.وذكر الإعلام الإسرائيلي أن جيش الاحتلال اعتقل 17 فلسطينياً في الضفة الغربية الليلة الماضية.
وكان جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) أعلن في بيان له اعتقال 25 فلسطينياً في الأسابيع الأخيرة بتهمة "التخطيط لتنفيذ هجمات انتحارية واعتداءات ضد اسرائيليين".
وقال البيان إن "معظم المشتبه بهم طلاب في جامعة أبو ديس في الضفة الغربية المحتلة القريبة من القدس". وأضاف أنه "تمّ تجنيدهم من قبل عناصر من حركة حماس في قطاع غزة لتشكيل بنية تحتية عسكرية لشنّ هجمات بالقنابل"، موضحاً أنه "تمّ العثور على معدات تستخدم في صناعة القنابل في شقة استأجرها من وصفه بأنه قائد المجموعة"، وفق البيان نفسه.ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، فقد ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين منذ الأول من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي وحتى يوم أمس إلى 124 فلسطينياً في مواجهات وإطلاق نار وعمليات طعن قتل فيها أيضاً 17 اسرائيلياً وأميركي وأريتري.