"مارون بغدادي" :26 عام غياب

كلما أطل 11 كانون الأول/ديسمبر من كل عام، نعرف أن علينا واجب تقديم التحية إلى روح المخرج اللبناني العالمي "مارون بغدادي" الذي شاء القدر أن يطوي حياته عام 1993 في سن الـ 43 عاماً، بعدما كان جهده الدؤوب ما بين بيروت، وباريس، ولندن، ثم نيويورك، بدأ يثمر مشاريع في هوليوود التي كانت مطمحاً لطالما إعتبره قابلاً للتنفيذ وليس مستحيلاً.

  • "مارون بغدادي" :26 عام غياب
    "مارون بغدادي" :26 عام غياب

 

إنه المخرج الذي تنبأ بحرب العام 1975 في لبنان، من خلال أول أعماله الطويلة "بيروت يا بيروت" الذي شارك في أحد أدواره الفنان المتميز "عزت العلايلي"، وكان "مارون" متواضعاً هنا حين إعتبر أن الإنفجار الكبير كان متوقعاً فالدلائل جد واضحة كانت أمامه ولم يستطع عدم البوح بها طالما تعني البلد بأكمله. وعندما إندلعت الشرارة إنخرط "بغدادي" في الحريق الكبير وواكب أوجاع الناس في (كلنا للوطن، حكاية قرية وحرب، تحية إلى كمال جنبلاط، أجمل الأمهات، همسات، حرب على الحرب، لبنان بلد البخور والعسل) وكلها أشرطة قصيرة أو وثائقية، عززها بعدد من الأفلام الروائية الطويلة ما بين بيروت (حروب صغيرة) وباريس (الرجل المحجب، خارج الحياة، فتاة الهواء) إضافة إلى أفلام صورها في لندن، وكانت مقدمة لإنتقاله إلى الولايات المتحدة.

  "بغدادي" من الطاقات التي خسرها لبنان باكراً بعدما ظهر حجم الآفاق المفتوحة أمامه إلى العالمية.