أول أفريقي على رأس التحكيم في مهرجان "كان"

فعلتها أخيراً اللجنة التنظيمية لـ "مهرجان كان السينمائي الدولي" عندما سمّت المخرج الأميركي العالمي "سبايك لي" المعرف بأنه رأس حربة ضد العنصرية، رئيساً للجنة تحكيم الدورة 73 (تقام بين 12 و23 أيار/ مايو المقبل) من التظاهرة الثانية عالمياً، ليكون أول أفريقي يحظى بهذا الشرف،واصفاً المهرجان بأنه الأول عالمياً، ومعترفاً بفضله على مسيرته المهنية.

  • أول أفريقي على رأس التحكيم في مهرجان "كان"
    المخرج "سبايك لي"

"يشرفني أن أكون الشخص الأول من الجالية الأفريقية الذي يتم إختياره لرئاسة لجنة تحكيم مهرجان كان الذي يعد من أهم المهرجانات السينمائية على صعيد العالم، ولطالما كان له تأثير كبير على مسيرتي المهنية. ببساطة هذا الحدث غيّر مسار هويتي في عالم السينما" هكذا رد "لي" على تسميته، وهو الصريح والجارح والذي يخاف من ردة فعله كثيرون في المهنة، ولطالما تحدث من على منابر المهرجانات وفي الكثير من المقابلات عن عنصرية دفينة وواضحة في هوليوود ضد العرق الملوّن، وتحدّى أن يناقشه أحد في عدم صوابية هذا الموقف، خصوصاً وأنه أثبته في معظم ما صوره من أفلام (مالكولم إكس، جانغل فيفر، وثائقي عن مايكل جاكسون، أعجوبة سانت أنّا، إنها تكرهني، وblackkklansman) حيث لم يخل شريط له من إشارة إلى الجانب العنصري في اليوميات الأميركية.

"سبايك لي" يفخر أنه من مواليد أتلانتا – جورجيا (عمره 63 عاماً) مثله مثل الزعيم الأشهر "مارتن لوثر كينغ"، ويصفه بالبطل الذي قال وفعل، رفع صوته وقبضته فأرعب كل الظالمين المعادين للإنسانية، وهو الذي صنع لنا نحن ما نسميه بالكرامة الشخصية التي نفتخر بها اليوم، بفضله وحده.