رحيل أسطورة الكاونتري الأفضل على مدى العصور

على مدى 100 عام ويزيد ظل كيني روجرز يحتفظ بأولوية على معظم من تعاقبوا على نجومية الأغنية الأميركية. الراحل عن 81 عاماً، أسطورة الأغنية الشعبية – الكاونتري تجاوز الأسماء الكبيرة كلها، من فرانك سيناترا إلى إلفيس بريسلي، إلى مايكل جاكسون، وتجاوز من العالميين نجمي البيتلز جون لينون، وبول مكارتني وصولاً إلى فريدي ميركوري ليحل في المقدمة في إستطلاع أجري عام 1986 بين 200 نجم، كأفضل مغن على مدى العصور.

  • رحيل أسطورة الكاونتري الأفضل على مدى العصور
    سيد الكاونتري كيني روجرز

يكفي أن نورد أغنية واحدة من نتاجه حتى ندرك كم ترك من أثر عميق في أسماع العالم. سيد الكاونتري، والحارس الأخير للتراث الوطني، أطلق قبل 40 عاماً بالتمام أغنيته الأشهر "lady" (سيدتي، أنا فارسك ذو الدرع اللامع، أنا أحبك، لقد جعلتني ما أنا عليه، يا حبيبتي، هناك طرق كثيرة لكي أقول: أنا أحبك، دعيني أضمك بين ذراعيْ إلى الأبد، لقد ذهبت وجعلت مني مجرد مغفل، وأنا مفقود جداً في حبك، نحن ننتمي إلى بعضنا البعض، هل ستصدقين أغنيتي، سيدتي، لقد دخلت حياتي وجعلتني كاملاً)، ومعها أغان أخرى خلّدت صوته وإحساسه العاطفي الرقيق (write your name – twenty years ago – crazy) مع أغاني ألبوماته العديدة ومنها (Eyes that see in the dark – the gamblor – she rides wild horses – across my heart).

يوم السبت في 21 آذار/ مارس الجاري أعلنت زوجته الخامسة واندا ميلر، الذي كان يعيش وإياها منذ 23 عاماً، أنه مات بشكل طبيعي ولم يكن مريضاً. وتزوج قبلها 4 مرات في حياته المهنية طوال 61 عاماً، مع الموسيقى والغناء والإنتاج والقليل من التمثيل، التي بدأها في سن العشرين وكان مع والديه. والدته الممرضة ووالده النجار في هيوستن – تكساس، حيث ولد قبل إندلاع الحرب العالمية الثانية بعام واحد. وإرتبط قبل واندا بـ: جانيس غوردن وعاش معها سنتين، وجين روجرز وعاش معها 3 أعوام، مارغو أندرسن عاش معها 3 أعوام، وماريان غوردن عاش معها 16 عاماً، وأنجب منهن أبناءه كريستوفر كودي، جوردان إدوارد، جوستين تشارلز، كارول، وكيني روجرز جونيور.

إشارة إلى أن بعض النقاد ألمحوا في مقالات مطولة إلى أنه إنحرف بالفن الشعبي – الكاونتري إلى دهاليز العصرنة، لكن كيني رد عليهم بشكل حاسم وواضح: "لم يكن هدفي في أي وقت تغيير هذه الموسيقى، بل تطويرها وجعلها تتماشى مع العصر لقد قرّبتها من الأجيال الجديدة فقط، أبداً لم أحاول الإتيان ببديل عنها، مستحيل". وقرر كيني عام 1997 التوقف عن اللهاث خلف الجديد مكتفياً بما حققه في حياته، فتوقف عن السفر للغناء، وإلتزم مزرعته متأملاً مستمعاً إلى جديد الموسيقى، يدندن من دون تأليف، فقد أعلن "بلغت مرحلة التخمة، وليس عندي ما أضيفه في الفن".