الساحة الفنية التونسية تفقد 4 من أعلامها خلال ثلاثة أيام

الساحة الفنية التونسية تفقد أربعة من أعلامها خلال ثلاثة أيام، والراحلون هم عبد المطلب الزعزاع وسليم قلبي ومحمد خماخم وريم فرح.

  • الموسيقار محمد خماخم
    الموسيقار محمد خماخم

ثلاثة أيام فقط كانت كفيلة بأن تفقد الساحة الفنية التونسية أربعة من أعلامها. 

فقد غيّب الموت مساء 14 تشرين الأول/أكتوبر الجاري مؤسس المسرح التجريبي عبد المطلب الزعزاع، ثم الفنان المسرحي سليم قلبي أمس الخميس، قبل أن يستكمل الموت جولته اليوم الجمعة مغيّباً الموسيقار محمد خماخم والفنانة الشابة ريم فرح.

ويعتبر الراحل عبد المطلب الزعزاع، من مؤسسي "فرقة المسرح التجريبي" ببنزرت التي تكونت من مجموعة مهمة من الممثلين على غرار عزيزة بو لبيار والراحل سليم محفوظ. كما شارك في عدد من الأعمال المسرحية والتلفزيونية.

أما سليم قلبي فيعد أحد أهم الممثلين المسرحيين الهواة في قربة وتونس، ونال العديد من الجوائز عن الأدوار التي جسدها في مسرحيات مقل "الوحش" و"أحدب المدينة "و"العرس الجنائزي" وغيرها.

وفيما غلب مرض السرطان الفنانة الشابة ريم فرح قاطعاً عليها مسيرة فنية مميّزة لما تحمله في صوتها من جمال وجودة، خطف الموت محمد خماخم، وهو قامة من القامات المشهود لها في المجال الموسيقي في تونس.

إذ يعتبر الراحل من أبرز روّاد الموسيقى الشعبية في البلاد، وهو عضو في "المجمع العربي للموسيقى".