"مبادرة ضوء".. نشاط شبابي طوعي لدعم المكفوفين

المهندستان هيا عقاد وبتول أبو علي تطلقان "مبادرة ضوء" بهدف دعم المكفوفين وضعاف البصر في متابعة تعليمهم، والمبادرة تأتي كنشاط شبابي طوعي يقام بالتعاون مع جهات عامة وأهلية.

  • "مبادرة ضوء".. نشاط شبابي طوعي لدعم المكفوفين

بهدف دعم المكفوفين وضعاف البصر في متابعة تعليمهم، جاءت "مبادرة ضوء" كنشاط شبابي طوعي يقام بالتعاون مع جهات عامة وأهلية.

المبادرة أطلقتها المهندستان هيا عقاد وبتول أبو علي بداية عام 2019، وتسعى لتقديم خدمات عديدة لفئة المكفوفين من التسجيل الصوتي للمحتوى العلمي والتفريغ الرقمي وإعداد المحتوى وتهيئته لطباعته بــ "لغة بريل".

وأوضحت أبو علي في حديث لوكالة "سانا" السورية أن المبادرة "تتيح للمكفوفين أينما كانوا إمكانية الوصول المجاني لمختلف المناهج المدرسية والجامعية وتوفيرها عبر صيغ تسجيلات صوتية عالية الجودة مزودة بالشروحات والحلول".

وتضم المبادرة نحو 400 متطوع من أصحاب الخبرة العالية ومن مستويات علمية متنوعة يعملون على تقديم العون للعديد من الطلاب المكفوفين في مختلف الجامعات السورية ودعمهم ومتابعتهم في عملية التعلم، إضافة إلى بدء مشروع تفريغ ومواءمة المناهج المدرسية السورية، كخطوة أولى في إطار إعداد وتقديم منهاج مدرسي خاص بالطالب الكفيف.

من جانبها، تحدثت مديرة "المعهد العالي لتأهيل المكفوفين" ندى أبو الشامات عن تجربة المعهد مع "مبادرة ضوء"، معتبرة أنها "مثال للتعاون والتشبيك بين القطاعين الحكومي والأهلي ضمن ضوابط تكفل الوصول للهدف المشترك بتأمين الكتاب المدرسي للطالب الكفيف مطبوعاً بطريقة بريل، لتمكينه من الوصول لنفس المستوى التعليمي لأقرانه المبصرين".

ولما كان من الصعب وفقاً لأبو الشامات الحصول على المحتوى الرقمي لمنهاج وزارة التربية بصيغة تتوافق مع آلات الطباعة الخاصة بطريقة بريل الموجودة في المعهد، كان لا بد من تفريغ المنهاج وكتابته بشكل يدوي عبر متطوعين يحملون نفس الفكر والهدف من "مبادرة ضوء".