المؤسسة السورية لتخزين الحبوب تطلب شراء 200 ألف طن من القمح من روسيا لتصنيع الخبز

مصدر حكومي يصرح لرويترز بأن المؤسسة العامة لتجارة وتخزين وتصنيع الحبوب في سوريا لم تشتر أي قمح روسي في مناقصة أُغلقت في 18 كانون الأول/ديسمبر، وتفحص عروضاً لأحدث مناقصة دولية لها يوم الاثنين.

  • المؤسسة السورية لتخزين الحبوب تطلب شراء 200 ألف طن من القمح من روسيا لتصنيع الخبز
    المؤسسة العامة لتجارة وتخزين وتصنيع الحبوب في سوريا تقول إنها لم تشتر أي قمح روسي

نقلت وكالة رويترز عن مصدر حكومي قوله إن المؤسسة العامة لتجارة وتخزين وتصنيع الحبوب في سوريا لم تشتر أي قمح روسي في مناقصة أُغلقت في 18 كانون الأول/ديسمبر.

وأضاف المصدر أن المؤسسة تفحص عروضاً لأحدث مناقصة دولية لها اليوم الاثنين. وتطلب المؤسسة، المشتري الحكومي للحبوب في سوريا، شراء 200 ألف طن من القمح اللين لتصنيع الخبز للتوريد من روسيا.

ويذكر أن الحكومة السورية تدعم مادة الخبز، وبعد ما يقارب 9 سنوات من الحرب في سوريا، يبلغ سعر ربطة الخبز 50 ليرة سورية، أي ما يعادل 5 سنت. وتغطي الحكومة السورية فرق التكلفة.

وتم في العام الماضي دفع ما يقارب 300 مليار ليرة سورية لاستلام محصول القمح من الفلاحين، بحسب ما أكد رئيس الحكومة السورية يوم أمس.