إيران تنتج أكثر من 100 ألف سيارة خلال شهرين

طهران تنتج أكثر من 100 ألف سيارة من قبل أكبر شركتين لصناعة السيارات خلال الشهرين الماضيين.  

  • إيران تنتج أكثر من 100 ألف سيارة خلال شهرين
    تعتبر صناعة السيارات من دعائم صناعة إيران

أظهرت دراسة لقاعدة بيانات الشركات المدرجة في البورصة، إنتاج اكثر من 100 ألف سيارة من قبل اكبر شركتين لصناعة السيارات في ايران في غضون الشهرين الماضيين.
 
واستناداً إلى إحصاءات قاعدة البيانات المذكورة، فان شركة "إيران خودرو" أنتجت خلال هذه االفترة من من 20 مارس/آذار لغاية 20 مايو/أيار 2020،  57 الفا و862 سيارة من طرازات مختلفة، كما ان شركة "سايبا" لانتاج السيارات هي الاخرى أنتجت 43 الفا و331 سيارة خلال الفترة المذكورة ومن طرازات مختلفة.

ورغم العقوبات الأميركية، تعتبر صناعة السيارات من دعائم صناعة هذا البلد، إذ تحتل المركز الثاني مباشرة بعد الغاز والنفط، كما تمثّل 10% من الناتج المحلي الإيراني، وعالميًا تحتل إيران المركز الـ12 عالميًا في صناعة السيارات، والأولى في الشرق الأوسط.

عام 2018 أعلنت المنظمة الدولية لمصنعي السيارات أن صناعة السيارات في إيران حققت نموا بنسبة 18 بالمئة متخطية حاجز المليون ونصف المليون آلية لتحتل بذلك المركز السادس عشر عالمياً.
وفي 10 أيار/ مايو الحالي استدعى وزير الصناعة  والمناجم والتجارة الإيراني رضا رحماني، مدراء أكبر شركتين لصناعة السيارات في البلاد "إيران خودرو" و"سايبا"، مؤكداً ضرورة إدارة الطلبات برفع حجم الإنتاج من 900 ألف إلى مليون و200 ألف سنوياً، من خلال تعبئة كل الطاقات والإمكانيات المتاحة لتحقيق زيادة قدرها 300 ألف خلال العام الجاري.

وأشار إلى تأكيدات المرشد الإيراني حول صناعة السيارات، مضيفاً "لقد حدد سماحته مسؤوليتنا للإلتزام ببعض الضرورات فيما يتعلق بهذه الصناعة بشأن المؤشرات الكمية والنوعية".
وبدأت صناعة السيارات منذ الستينات داخل إيران، أما أول سيارة فقد كانت بمبادرة من مجموعة “إيرادن خوردو” والتي صنعت سيارة عرفت باسم “سامند”.