بعد شائعة غرق الأرض في الظلام..هذا ما سيحصل في 13 من الشهر الجاري

غرق الأرض في الظلام "أكذوبة" تداولتها مواقع على الانترنت.. والحقيقة هي حدوث ظاهرة الاقتران بين كوكبي الزهرة والمشتري يوم 13 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي فجرًا وهي من الظواهر التي تستحق المشاهدة بالعين المجرّدة.

ظاهرة الاقتران بين كوكبي الزهرة والمشتري تستحق المشاهدة بالعين المجرّدة

قال رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية المصري أشرف تادرس إن ما أثير حول إظلام كوكب الأرض في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري "أكذوبة".

ويأتي ذلك ردًا على ما تداولته وسائل التواصل الاجتماعي بأن الأرض ستغرق في الظلام لمدة أسبوعين خلال الشهر الجاري في ظاهرة فريدة من نوعها.

وأكد تادرس في بيان له أن "ما نشر بشأن حدوث إظلام للأرض في أواخر الشهر الجاري بسبب اقتران كوكبي الزهرة والمشتري عارٍ تمامًا من الصحة".

واستطرد في ذات السياق "ما هي إلا شائعات تتردد كثيرًا في نهاية كل عام وبداية العام الجديد"، موضحاً أن "الشيء الصادق في هذا الأمر هو حدوث ظاهرة الاقتران بين كوكبي الزهرة والمشتري يوم 13 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي فجرًا".

وأشار المسؤول الفلكي المصري إلى أن تلك الظاهرة "من الظواهر الفلكية الجميلة التي تستحق المشاهدة بالعين المجردة"، مؤكدًا أن "إظلام الأرض بسببها كلام فارغ وأكذوبة".

ويشار إلى أنه أشيع عام 2015، بأن كوكب الأرض سيواجه 15 يومًا من الظلام التام لم يحدث منذ أكثر من مليون سنة، بين يومي 15 و29 تشرين الثاني/ نوفمبر من ذات العام نتيجة لاقتران كوكبي المشتري والزهرة، فيما لم يحدث وقتها.

وكان رئيس وكالة الفضاء الأميركية تشارلز بولدن قال لقناة زفيردا الروسية إنه سيمر في تشرين الثاني/نوفمبر لهذا العام كوكب الزهرة قرب كوكب المشتري، مما سيؤدي إلى إطلاق كميات هائلة من الهيدروجين.

وأضاف بولدن أنه نظراً للتداخل بين الكوكبين سيحدث انفجار على سطح الشمس، ونتيجة لذلك سترتفع درجة حرارة الشمس بشكل حاد، وستعود إلى ما كانت عليه سابقاً تدريجياً في غضون 15 يوماً".