ما هو احتمال التقاط فيروس كورونا عبر الأسطح؟

لالتقاط فيروس كورونا من سطح ما، يجب أن تحدث سلسلة من الأشياء: قطرات من العطس أو السعال لشخص مصاب تصل إلى السطح؛ ثم عليك أن تلمسها بينما تظل جزيئات كافية للفيروس قابلة للحياة؛ ثم عليك أن تلمس عينيك أو أنفك أو فمك.

  • ما هو احتمال التقاط فيروس كورونا عبر الأسطح؟
    هل لمس مقبض الباب كاف لنقل العدوى؟

من منا لم يصب بوسواس تعقيم كل الأسطح قبل لمسها أو تعقيم أو غسل يديه بعد لمسها خلال الأشهر الأخيرة إثر تفشي وباء كورونا؟

يقلق الكثير منا من لمس جميع أنواع الأسطح التي قد يكون لمسها الآخرون، خوفاً من الإصابة بهذا الفيروس الجديد، كمقابض الأبواب وأزرار المصاعد والرفوف والعربات في محلات البقالة، فضلاً عن المواد الغذائية والخضار وطلبيات الطعام والنقود ورسائل البريد ..الخ.

 ودفعت الخشية من الإصابة بعدوى كورونا عبر الأسطح الملوثة الكثير منا إلى قضاء الأشهر الثلاثة الماضية في تعقيم البقالة والنقود، وعدم فتح العبوات قبل تعقيمها وتجنب لمس مقابض الأبواب وأزرار المصاعد.

فهل يجب علينا حقاً القلق من العدوى عبر هذه الأدوات أم أننا نبالغ في ذلك؟ وما هو الخطر الحقيقي لالتقاط فيروس "كوفيد 19" من سطح مصاب بالجرثوم؟

راود هذا السؤال أذهان الناس في الآونة الأخيرة، وكان هناك بعض الارتباك بشأنه حتى قامت "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" في الولايات المتحدة بإجراء بعض التعديلات على موقعها الالكتروني الأسبوع الماضي حيث خفضت من مستوى تحذيراتها مشيرة إلى أن الانتقال السطحي لم يعد مصدر قلق.

تقول هذه المراكز إن انتقال العدوى إلى السطح ممكن، ولكنها لا تعتقد أنها الطريقة الرئيسية لانتشار الفيروس. وقد أصدرت بياناً صحافياً لتوضيح أن الاتصال غير المباشر بسطح ملوث - ما يسميه العلماء الانتقال عبر أداة العدوى  fomite transmission - لا يزال يمثل خطراً محتملاً للالتقاط فيروس كورونا.

وقال البيان: "استناداً إلى بيانات من الدراسات المعملية على كوفيد 19 وما نعرفه عن أمراض الجهاز التنفسي المماثلة، قد يكون من الممكن أن يصاب الشخص بالفيروس عن طريق لمس سطح أو شيء يحتوي على الفيروس ثم لمس فمه أو أنفه أو ربما عينيه. ولكن لا يُعتقد أن هذه هي الطريقة الرئيسية لانتشار الفيروس".

 يمكننا التقاط عدوى كورونا من لمس مقبض الباب

فهل هذا يعني أنه يمكننا التقاط عدوى كورونا من لمس مقبض الباب؟ أو التقاط كرة قدم؟ أو مشاركة طبق في نفس الإناء؟

الإجابة، من الناحية النظرية، هي نعم. ولهذا السبب تحتاج إلى غسل يديك كثيراً وتجنّب لمس وجهك. وقد أظهر عدد من دراسات الأنفلونزا وفيروسات الأنف وفيروس كورونا والميكروبات الأخرى أن أمراض الجهاز التنفسي، بما في ذلك فيروس كورونا الجديد، يمكن أن تنتشر عن طريق لمس الأسطح الملوثة، وخاصة في أماكن مثل مراكز الرعاية النهارية والمكاتب والمستشفيات.

ونقلت مراسلة صحيفة "نيويورك تايمز" تارا باركر بوب في تحقيق لها عن الموضوع، عن إيرين بروماج، عالم المناعة المقارن وأستاذ علم الأحياء في جامعة ماساتشوستس الأميركية قوله: "إن ما يقولونه هو أن الأسطح الكثيرة اللمس مثل السور ومقابض الأبواب وأزرار المصعد ليست المحرك الرئيسي للعدوى في الولايات المتحدة. ولكن لا تزال فكرة أن تلمس وجهك فكرة سيئة. إذا سعل شخص مصاب وصافح يدك وقمت بفرك عينيك - نعم، ستصبح مصاباً. شخص ما يشرب من كأس، وتلتقط الكأس وبعد ذلك تفرك عينيك أو فمك، فأنت مصاب".

لكن كيف تنتقل العدوى عبر الأدوات؟ 

شخص مصاب يسعل أو يعطس على يديه، قد تتناثر بعض القطرات على سطح قريب، أو ينشر الشخص الجراثيم عن طريق لمس صنبور أو مجلى قبل غسل يديه. تظهر الدراسات أن فيروس كورونا يمكن أن يستمر لمدة تصل إلى ثلاثة أيام على البلاستيك والفولاذ. ولكن بمجرد وصوله إلى السطح، تبدأ كمية الفيروس القابل للتفتت بالتحلل في غضون ساعات. وهذا يعني أن القطرة على سطح ما هي أكثر عدوى بعد العطس مباشرة، وليس بعد ذلك بأيام قليلة. كما أن عليك أن تأتي وتلمس السطح الملوث، وتلتقط ما يكفي من الفيروس القابل للتطبيق على يديك، ثم تلمس عينيك أو أنفك أو فمك. إذا سارت الأمور على ما يرام بالنسبة للفيروس، فسوف تمرض.

وشرحت جوليا ماركوس، عالمة الأوبئة المعدية والأمراض المعدية والأستاذ المساعد في قسم طب السكان في جامعة هارفارد ذلك لـ"نيويورك تايمز" قائلة: "هناك سلسلة طويلة من الأحداث التي يجب أن تحدث لكي يصاب شخص ما من خلال الاتصال بالبقالة أو البريد أو حاويات الوجبات الجاهزة أو الأسطح الأخرى. الخطوة الأخيرة في هذه السلسلة السببية هي لمس عينيك أو أنفك أو فمك بيدك الملوثة، لذا فإن أفضل طريقة للتأكد من كسر السلسلة هي غسل يديك".

 فرضيات ودراسات تحضّ على الحذر

في مقابل هذه الأخبار الإيجابية المطمئنة ثمة فرضيات ودراسات تحض على الحذر وبخاصة في الحمامات والمكاتب المشتركة.

ربما كان انتشار المرض المرتبط بمركز تسوق في ونزهو بالصين يغذيه انتقال العدوى عبر الأدوات. ففي كانون الثاني / يناير الماضي، أصيب بمرض كورونا سبعة عمال شاركوا في مكتب في مركز تجاري عندما عاد أحد زملائهم من ووهان. تم إغلاق المركز التجاري، وتتبع مسؤولو الصحة العامة عشرين آخرين من المرضى، بمن في ذلك العديد من النساء اللواتي تسوقن في المركز التجاري، وكذلك أصدقاءهن. ولم يتصل أي منهم بالعاملين المكتبيين المرضى أصلاً. وتكهن الباحثون بأن حمام النساء أو مصاعد المول كانت مصدر انتقال العدوى.

وقد استخدمت دراسات أخرى متتبعات الفلورسنت غير المرئية - الجراثيم المزيفة التي تتوهج تحت الضوء الأسود - لتتبع كيفية انتشار الجراثيم من الأسطح. كانت النتائج مقلقة. ففي سلسلة واحدة من التجارب، كان 86 في المائة من العمال ملوثين عندما تم وضع أجهزة التتبع بالبخاخ أو البودرة على أشياء يتم لمسها بشكل شائع في المكتب. وعندما تم وضع مسحوق التتبع على صنبور الحمام ومقبض الباب، تم العثور على بقايا متوهجة على أيدي الموظفين ووجوههم وهواتفهم وشعرهم. 

كذلك انتشر التتبع، من هاتف مشترك، إلى أسطح سطح المكتب وأكواب الشرب ولوحات مفاتيح الكومبيوترات والأقلام ومقابض الأبواب. كما أضاف زر آلة نسخ ملوثة مجموعة من بصمات الأصابع الفلورية المنقولة إلى المستندات وأجهزة الكمبيوتر. وبعد 20 دقيقة فقط من الوصول إلى المنزل من المكتب، تم العثور على الجراثيم المزيفة على حقائب الظهر والمفاتيح والحقائب وعلى مقابض المنزل ومفاتيح الإضاءة والمجلى وأدوات المطبخ.

يُظهر مقطع فيديو على موقع ياباني على الإنترنت كيفية عمل تجربة الضوء الأسود. توضع الجراثيم المتوهجة على يد طبق واحد فقط في البوفيه، ولكن في نهاية وجبة العشاء، يكون الجميع على الطاولة على اتصال بالجراثيم المتوهجة. يشرح الفيديو سبب عدم تشجيع العلماء لتقاسم الطعام أثناء تفشي الفيروس.

 كيف يمكن للجراثيم أن تنتشر على الأسطح؟

ولكن بينما تُظهر هذه التجارب كيف يمكن للجراثيم أن تنتشر على الأسطح، لا يزال يتعين على الميكروب البقاء لفترة طويلة بما يكفي وبجرعة كبيرة بما يكفي ليجعلك مريضاً.

يوضح يوجين م. شودنوفسكي، الأستاذ في جامعة مدينة نيويورك، لـ"نيويورك تايمز" أن الأسطح ليست وسيلة فعالة بشكل خاص لانتقال الفيروس. ففي حالة الإنفلونزا، على سبيل المثال، يستغرق الأمر ملايين النسخ من فيروس الإنفلونزا لإصابة شخص ما من خلال الاتصال من سطح إلى اليد إلى الأنف، ولكن قد يستغرق الأمر بضعة آلاف من النسخ فقط لإصابة شخص ما عندما ينتقل فيروس الأنفلونزا من الهواء مباشرة إلى الرئتين.

وقال شودنوفسكي، الفيزيائي الذي ركزت أبحاثه على انتشار العدوى المنقولة عبر الهواء، إن نمطاً مشابهاً من المحتمل أن يكون صحيحاً بالنسبة لفيروس كوفيد 19، لكن الأرقام الدقيقة غير معروفة. وأضاف: "أعتقد أن "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" محقة عندما تقول إن انتقال السطح ليس مهيمناً. قد تلعب الأسطح التي يلمسها عدد كبير من الأشخاص، مثل مقابض الأبواب وأزرار المصاعد وما إلى ذلك، دوراُ أكثر أهمية في نشر العدوى من الأشياء التي يتم لمسها بشكل عرضي، مثل عبوات الطعام التي يتم تسليمها إلى المنازل".

الابتعاد الاجتماعي أفضل طريقة للحماية

خلاصة القول هي إن أفضل طريقة لحماية أنفسنا من فيروس كورونا - سواء كانت انتقالاً عبر سطح أو عبر اتصال بشري وثيق – هي الابتعاد الاجتماعي، وغسل أيدينا، وعدم لمس وجوهنا وارتداء الأقنعة.

قال الدكتور دانيال وينتسكي، زميل ما بعد الدكتوراه في قسم الأمراض المعدية في جامعة كولومبيا لـ"نيويورك تايمز": "غسل اليدين مهم ليس فقط لمنع انتقال العدوى عبر الأدوات، ولكن أيضاً لمنع الانتقال من شخص إلى آخر. فقطرات الجهاز التنفسي التي ننتجها عند التحدث والسعال والعطس تسقط على أيدينا في الغالب، ويمكن أن تسقط على أيدي الآخرين إذا كانوا على بعد ستة أقدام منا".