كورونا يعيد فرض تدابير جديدة حول العالم

اليابان تعلن حالة الطورائ في إحدى مناطقها السياحية بعد تفشي فيروس كورونا، وهونغ كونغ ترجىء انتخاباتها التشريعية، مع ارتفاع عداد الإصابات في مختلف أنحاء العالم، وعلى رأسهم الولايات المتحدة.

  • عمال في القطاع الصحي يجمعون عينات من اختبارات فيروس كورونا (أ ف ب)
    عمال في القطاع الصحي يجمعون عينات من اختبارات فيروس كورونا (أ ف ب)

أعلنت السلطات في منطقة أوكيناوا السياحية في اليابان حالة الطوارئ بعد "الانتشار الحاد" لفيروس كورونا، ودعي السكان إلى حجر أنفسهم في المنازل لمدة أسبوعين.

وقال حاكم المنطقة ديني تاماكي "نشهد انتشاراً كثيفا للعدوى. نحن نعلن حالة الطوارئ" حتى 15 آب/ أغسطس"، مضيفاً أن المستشفيات امتلأت بسبب الارتفاع الحاد في عدد الإصابات.

هذا وفتحت هونغ كونغ مستشفىً ميدانياً يضمّ 500 سرير ويتولى استقبال المصابين بفيروس كورونا في مواجهة موجة الإصابات الجديدة.

ويفتح المستشفى أبوابه غداة إعلان رئيس السلطة التنفيذية كاري لام إرجاء الانتخابات التشريعية إلى العام المقبل رسمياً بسبب تفشي الوباء.

أما في كوريا الجنوبية فقد أوقف رئيس "كنيسة شينشيونجي" التي كانت بؤرة في شباط/فبراير، بسبب عرقلة سياسة الحكومة لمكافحة تفشي وباء كوفيد-19.

ورئيس هذه الكنيسة متهم بأنه أعطى السلطات الصحية سجلات غير دقيقة للتجمعات في كنيسته ولوائح خاطئة لأفرادها.

في الشق الاقتصادي، أعلنت شركة الخطوط الجوية البرازيلية التشيلية "لاتام"، أكبر شركة طيران في أميركا اللاتينية، إلغاء نحو 2700 وظيفة، أي ما يُمثّل ثلث قوتها العاملة، في محاولة منها لمواجهة العواقب الكارثية لجائحة كورونا على قطاع النقل الجوي. 

من جهة أخرى، صادق طيارو شركة "بريتيش إيرويز" على خطة تنصّ على تخفيض مؤقت للرواتب بنسبة 20 في المئة لوضع حدّ لعدد العمال المصروفين بـ270.

وأودى فيروس كورونا المستجد بحياة 680,014 شخصاً على الأقل في جميع أنحاء العالم منذ أن أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض في نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019.

وشُخصّت إصابة أكثر من 17,6مليون شخص وفق تقارير رسمية في 196 بلداً ومنطقة منذ بداية الوباء.

والولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تضرراً من حيث الوفيات والإصابات، إذ سجلّت 153,314 وفاة تليها البرازيل مع 92,475 وفاة والمكسيك مع 46,688 وفاة والمملكة المتحدة مع 46,119 وفاة ثم الهند مع 36,511 وفاة. 

في سياق متصل، سجّلت المكسيك عدد إصابات قياسياً مع 8458 إصابة جديدة خلال 24 ساعة، بحسب السلطات الصحية المكسيكية. ويرفع هذا العدد حصيلة الإصابات الإجمالية في البلاد إلى 424637.

في كولومبيا، تجاوز عدد الوفيات جراء الوباء 10 آلاف وفاة. وبحسب وزارة الصحة، سُجّلت 295 وفاة و9488 إصابة في 24 ساعة، ما يرفع عدد الوفيات في البلاد إلى 10105 وحصيلة الإصابات إلى 295508.

من جهته، حذّر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس من أن "هذه الجائحة أزمة صحية لا نشهد مثلها سوى مرة كل قرن وسنشعر بآثارها لعقود".