ما عدد الأيام التي يظل فيها المصاب بكورونا ناقلاً للعدوى؟

في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا في العالم، ممثلة منظمة الصحة العالمية في روسيا تكشف عن عدد الأيام التي يظل فيها مريض كورونا ناقلاً للعدوى للمحيطين به.

  • فوينوفيتش: معظم المرضى يصبحون معديين في غضون 8-9 أيام فقط من ظهور الأعراض
    فوينوفيتش: معظم المرضى يصبحون معديين في غضون 8-9 أيام فقط من ظهور الأعراض

كشفت ممثلة منظمة الصحة العالمية في روسيا، ميليتا فوينوفيتش عدد الأيام التي يظل فيها المرضى بـ"كوفيد_ 19" ناقلين للعدوى للمحيطين بهم.

وأوضحت الخبيرة الدولية المختصة، أن الحديث في هذه المناسبة يدور عن الأشخاص الذين ينشرون "الفيروس الحيّ".

وقالت فوينوفيتش في تصريح صحفي "وفقاً لدراسات أولية، فإن معظم المرضى يصبحون معديين في غضون 8-9 أيام فقط من ظهور الأعراض".

وأشارت إلى أنه في الوقت نفسه إلى أن هذه الفترة المعدية قد تطول أكثر بالنسبة للحالات الأكثر خطورة.

وتستمر المنظة العالمية بتكرار إرشاداتها للعالم بضرورة الحفاظ على المسافة الآمنة بين الأشخاص إضافة ارتداء الكمامة، ونظافة اليدين، والعطس بأمان، وفتح النوافذ للتهوئة إلخ..

ويشار إلى أن عدد المصابين بكورنا في العالم تخطى عتبة الـ95 مليوناً، فيما تمّ تسجيل أكثر من مليوني حالة وفاة.

ولاتزال الولايات المتحدة تتصدر عدد الإصابات والوفيات، تليها الهند ثم البرازيل وروسيا والمملكة المتحدة وفرنسا وتركيا وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا وكولومبيا والأرجنتين والمكسيك وبولندا وجنوب أفريقيا وإيران.

مدير عام منظمة الصحة العالمية قال إن 39 مليون جرعة لقاح مضاد لكورونا أعطيت في 49 دولة مرتفعة الدخل مقابل 25 لقاح فقط في إحدى الدول المنخفضة الدخل.

وأضاف أن العالم على شفا فشل أخلاقي كارثي، وسوف يتم دفع ثمن هذا الفشل عبر الأرواح في أفقر دول العالم.

ووصل فريق خبراء من منظمة الصحة العالمية مدينة ووهان الصينية الأسبوع الماضي لتحرّي سبب انتقال وباء "كوفيد-19" من الخفاش إلى البشر، بهدف تجنب ظهور وباء جديد مماثل.       

وتحمل زيارة هؤلاء الخبراء حساسية شديدة بالنسبة إلى بكين، التي تبذل كل ما بوسعها لعدم تحميلها مسؤولية تفشي فيروس أودى بحياة مليوني شخص تقريباً حول العالم وغيّر حياة البشر أجمعين.