إيران تعمل على إنتاج 14 لقاحاً محلياً ضد كورونا

المدير العام لقسم الأدوية والعقاقير في منظمة الغذاء والدواء الإيرانية حيدر محمدي يعلن أن 14 شركة محلية تعمل حالياً على إنتاج 14 لقاحاً مضاداً لفيروس كورونا.

  • إيران تعمل على إنتاج 14 لقاحاً محلياً لكورونا
    تسجل السلطات الصحية الإيرانية 1,566,081 إصابة منذ تسجيل أول حالة بكورونا

أعلن المدير العام لقسم الأدوية والعقاقير في منظمة الغذاء والدواء الإيرانية حيدر محمدي، أن 14 شركة محلية تعمل حالياً على إنتاج 14 لقاحاً مضاداً لفيروس كورونا. 

وحول موافقة وزارة الصحة على إنتاج اللقاحات المحلية، قال محمدي إن "14 شركة محلية تقدمت بطلبات إنتاج اللقاحات وأخذ التراخيص من وزارة الصحة، وهي في مراحل مختلفة من الاختبارات". 

وأشار إلى أن لقاح كورونا "شفا فارمد"، التابع لمؤسسة "بركة"، في المرحلة الأولى من الاختبارات السريرية، وتلقى لقاح "رازي" مدونة "الأخلاق"، وهو على وشك الدخول في مرحلة الاختبارات السريرية.

كما أضاف أن "لقاح "ميلاد" لشركة "نور" الدوائية في مرحلة استلام مدونة الأخلاق، ولم تدخل اللقاحات الأخرى المرحلة النهائية من المرحلة قبل الاختبارات السريرية".

وأوضح محمدي أن استيراد اللقاح الصيني سيتم بعناية، بعد مراجعة الوثائق وتأييد لجنة ترخيص استيراد هذا اللقاح.

وحول توزيع لقاح كورونا في الصيدليات، قال محمد إن "الأولوية لتوزيع لقاح كورونا في المراكز الصحية، وإذا وصل استيراد اللقاح وإنتاجه في البلاد إلى مستوى مقبول، يمكن توزيعه في الصيدليات".

وتسجل السلطات الصحية الإيرانية 1,566,081 إصابة منذ تسجيل أول حالة بكورونا، بالإضافة إلى 59,409 ألف وفاة.

وفي وقت سابق، قال وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي إن "إيران ستصبح خلال ثلاثة أشهر قطباً لانتاج اللقاح المضاد لفيروس كورونا في المنطقة، وستكون أحد أهم المُصَدرين للقاح في العالم".

وانطلقت في 9 شباط/فبراير حملة التطعيم ضد فيروس كورونا في إيران في مستشفى الإمام الخميني في طهران، وبشكل متزامن في 625 مستشفى في البلاد، حيث يتلقى الأطباء والممرضين وكوادر الصحية في قسم العناية المركزة في المستشفيات اللقاح، ثم سيتلقى كبار السن والمرضى اللقاح وتستمر الحملة لتشمل أكثر من 70% من الإيرانيين.

واعتمدت إيران في حينها لقاح "سبوتنيك V الروسي"، حيث وصلت في 4 شباط/فبراير، طائرة تابعة لشركة "ماهان" للطيران الإيرانية إلى مطار "الإمام الخميني" في طهران، قادمة من موسكو، حاملة أول شحنة من اللقاح الروسي.