ضغوط على "فيسبوك" لاستئناف مسح بيانات الأطفال في أوروبا

الجمعية الوطنية لمنع القسوة ضد الأطفال تدعو شركة فيسبوك لاستئناف برنامج مسح الرسائل الخاصة التي تتيح إمكانية رصد أي اعتداء يتعرض له الأطفال عبر الإنترنت.

  • دعوات لفيسبوك من أجل استئناف مسح بيانات الأطفال الذي يتعرضون للاعتداء عبر الانترنت
    دعوات لفيسبوك من أجل استئناف مسح بيانات الأطفال الذي يتعرضون للاعتداء عبر الانترنت

دعت الجمعية الجمعية الوطنية لمنع القسوة ضد الأطفال، شركة فيسبوك، لاستئناف برنامج مسح الرسائل الخاصة بحثاً عن مؤشرات حول إساءة معاملة الأطفال.

وأشار آندي بوروز رئيس الجمعية إلى أنه في الوقت الحالي يرى المعتدون في ذلك فرصة لاستهداف الاطفال عبر فيسبوك، لأن معظم خدمات المراقبة متوقفة، بحسب ما ذكرت صحيفة "ذي غادرين" البريطانية.

كما أصدر المركز الوطني الأميركي للأطفال المفقودين والذين يتم استغلالهم، بيانات تظهر انخفاضًا بنسبة 46%  في الإحالات الخاصة بمواد الاعتداء الجنسي على الأطفال الواردة من الاتحاد الأوروبي في الأسابيع الثلاثة الأولى منذ أن أوقف فيسبوك عملية مسح البيانات.

ويُظهر استطلاع الرأي أن 18 % من البالغين في المملكة المتحدة يثقون في فيسبوك لاتخاذ القرارات الصحيحة عندما يتعلق الأمر بحماية الأطفال من إساءة معاملتهم عبر الإنترنت ، مقابل 55 بالمئة ممن لا يوافقون على ذلك.

وجاء في بيان مشترك صادر عن شركات منافسة لفيسبوك، وهي "غوغل" و "مايكروسوفت" و "روبلوكس"، العام الماضي، أنهم سيواصلون مسح منصاتهم.

وذكر البيان: "نعتقد أن النهج المسؤول الوحيد هو الحفاظ على ثباتنا في الوفاء بالتزامات السلامة التي يتوقعها المستخدمون الأوروبيون - بل والمستخدمون في جميع أنحاء العالم - ويعتمدون عليها".

إلاّ أنّ بياناً صادراً عن فيسبوك قال: "نحن ملتزمون بالامتثال لتوجيه الخصوصية الإلكترونية للمفوضية الأوروبية  في الاتحاد الأوروبي".

يذكر أنّ الاتحاد الأوروبي أصدر اللائحة العامة لحماية البيانات وهي قانون خصوصية صادر عن الاتحاد الأوروبي لمنح المواطنين القدرة على التحكم ببياناتهم الشخصية، دخل حيّز التنفيذ عام 2018