هنيّة: حركة حماس قدمت رداً إيجابياً على خارطة الانتخابات

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية يؤكد أنّ ما سيحدث في صندوق الاقتراع "سيكون محل احترام وتقدير الحركة"،  ويشدد على ضرورة اجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في الضفة وغزة والقدس.

  • هنيّة: حركة حماس قدمت رداً إيجابياً على خارطة الانتخابات
    هنيّة خلال مؤتمر صحافي يوم 20 حزيران/يونيو الماضي في قطاع غزة (أ.ف.ب)

 

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، أنّ الانتخابات "وسيلة نتطلع من خلالها للخروج من المأزق الفلسطيني الراهن وانهاء الانقسام، وأن نكون أمام نظام فلسطيني قائم على الشراكة". 

 هنيّة أشار في كلمة له خلال مؤتمر صحفي مشترك اليوم الثلاثاء مع رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر، تقديم حركة حماس "رداً إيجابياً على خارطة الانتخابات"، موضحاً أنّ الاعتداء على المعتصمين برام الله كان سبباً لإرجاء الرد. 

وشدد هنيّة على أنّ ما يحدث في صندوق الاقتراع "سيكون محل احترام وتقدير حركة حماس"،  مبرزاً أنّ الانتخابات يجب أن تقام في الضفة وغزة والقدس، "ومن غير المقبول عدم إجرائها في القدس".

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اعتبر في كلمته أنّ نجاح لجنة الانتخابات "مرهون بتعاون الجميع"، شاكراً رئيس لجنة الانتخابات على الجهد المبذول و"الحرص على تجسير الهوة بين المواقف التي أوصلتنا إلى خطوة الردود العملية". 

في سياق آخر، عبّر هنية عن تضامن الحركة مع الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم، مشدداً على ضرورة الاستجابة لمطالبهم.

وطالب هنيّة حركة فتح والرئيس محمود عبّاس بـ"معاملة الأسرى المقطوعة رواتبهم بما يليق بتضحياتهم". 

يذكر أنّ وفد لجنة الانتخابات المركزية كان قد وصل أمس الإثنين إلى قطاع غزة للقاء قيادة حركة حماس والفصائل الفلسطينية، "استكمالاً للمشاورات التي توقفت إثر العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، فيما يخص اجراء الانتخابات العامة المزمعة". 

يذكر أنّ آخر انتخابات عامة فلسطينية أجريت عام 2006 فازت فيها حركة حماس بأغلبية برلمانية، وذلك بعد عام من فوز محمود عباس بالرئاسة. 

ولم يحدد رسمياً حتى الآن تاريخ انعقاد الانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة المرتقبة.