باسيل: "إسرائيل" تحاول تصدير أزمتها الداخلية عبر افتعال الأزمات في المنطقة

وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل يرفض المقترح الإسرائيلي بشأن تحالف عربي - غربي ضد إيران، ويرى أن "إسرائيل" تحاول الخروج من مآزقها من خلال تصدير المشاكل الى الخارج.

  • باسيل: "إسرائيل" تحاول تصدير أزمتها الداخلية عبر افتعال الأزمات في المنطقة
    باسيل: إسرائيل تغذّي التطرف وتزيد المآسي في المنطقة

 

أعرب وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، جبران باسيل، اليوم الجمعة، عن رفضه للمقترح الإسرائيلي بتشكيل تحالف عربي - غربي لمواجهة إيران، متهماً "إسرائيل" بمحاولة تصدير أزمتها الداخلية عبر افتعال الأزمات.

وأضاف باسيل خلال مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، على هامش مؤتمر الحوار الأورو متوسطي المنعقد في روما، أن "المبادرات التي تأتي من أي طرف، وتحديداً إسرائيل، والتي تهدف إلى استعمال القوة، تولّد المزيد من المشاكل والدمار في المنطقة، والمزيد من الإرهاب، ومصيرها الفشل".

وأوضح أن "التصادم يولّد تطرفاً، والتطرف يولّد مزيداً من الهجرة والمآسي التي بدورها تولّد تطرفاً آخر وراديكالية تنتهي بالإرهاب"، مشدداً على أن "هذا ما تغذيه إسرائيل في المنطقة وما يصدّر منها إلى الخارج، فقد وصل إلى روسيا وأميركا وتغلغل في أوروبا".

باسيل لفت إلى أن "التصرفات الإسرائيلية يجب أن تتوقف، وعلى المجتمع الدولي أن يضع حدوداً لإسرائيل في هذا التعنّت". ورأى أن "المآزق الداخلية التي تعيشها إسرائيل وتحاول الخروج منها عبر تصدير المشكلة إلى الخارج وافتعال أسس طائفية ومذهبية تزيد الاحتقان، والنتيجة هي الدمار والخراب، ولا أحد يستفيد من ذلك".

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، قد أعلن الثلاثاء الماضي عن وصول وفد إسرائيلي إلى واشنطن لبحث إمكانية التوصل إلى اتفاق "عدم اعتداء" مع دول الخليج.

وقدم كاتس لعدد من وزراء خارجية دول الخليج مبادرة على هامش مشاركته في اجتماعات الأمم المتحدة في نيويورك في تشرين الأول/أوكتوبر الماضي تنصّ على عقد اتفاق ثنائي مع دول الخليج.  

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن "هذه المبادرة قدمت للإدارة الأميركية خاصة المبعوث الخاص لعملية السلام، لجيسون غرينبلات، في ظل التوتر الأمني بين إيران ودول الخليج،إذ تهدف لإقامة علاقات سياسية واقتصادية وغيرها بين إسرائيل ودول الخليج".

وفي كلمته خلال افتتاح النسخة الخامسة من الحوار الاورو - متوسطي في روما، اليوم الجمعة، أكد باسيل أن "لبنان في موقعه الجغرافي عربي الهوية، والبعض يريد اخذه شرقاً والبعض يريد اخذه غرباً، ونحن نريده جسر تواصل بين الشرق والغرب".

وأضاف "لقد أنتجت خطوط التقاطع أزمات وحروباً، وكان لبنان متضرراً منها ولم يستفد يوماً من مصائب غيره"، مشيراً إلى أن بلاده "دفعت ثمن الصراعات المزمنة وثمن اللجوء الفلسطيني والنزوح السوري".

وتابع باسيل "أطلب منكم اليوم، أن تساعدوا لبنان بإبعاد من يتدخل في شؤونه كي يساعد نفسه ليبقى حياً ومثالاً للعيش المشترك وحاضناً لأبنائه". ولفت إلى أن "منطق الربح والخسارة في لبنان لا يدوم، كما الأحادية في العالم لم تكتب دوماً لأحد، ولا مكان للأحادية في لبنان".

ووصل باسيل إلى روما للمشاركة في افتتاح النسخة الخامسة من الحوار الأورو متوسطي "يوروميد"، وقد استهل الزيارة بلقاء نظيره الإيطالي لويجي ديمايو وناقش معه العلاقات الثنائية بين البلدين، واتفقا على تعزيزها في جميع المجالات، خاصة الاقتصادية منها، وذلك في مواجهة الأزمة المالية والاقتصادية الكبيرة التي يعانى منها لبنان.