الخارجية الصينية: تفعيل آلية فض النزاعات بشأن الاتفاق النووي مع إيران يعيق الحل

الخارجية الصينية تأسف لقرار فرنسا وألمانيا وبريطانيا تفعيل آلية فض النزاعات ضمن خطة العمل لبرنامج إيران النووي، وتشير إلى أن إيران اضطرت للتخلي عن جزء من التزاماتها نظراً لانسحاب واشنطن من جانب واحد من الاتفاقية.

  • الخارجية الصينية: تفعيل آلية فض النزاعات بشأن الاتفاق النووي مع إيران يعيق الحل
    الخارجية الصينية: تفعيل آلية فض النزاعات بشأن الاتفاق النووي مع إيران يعيق الحل

قالت الخارجية الصينية إن تفعيل آلية فض النزاعات بشأن الاتفاق النووي مع إيران يعيق الحل.

وأسفت الخارجية لقرار فرنسا وألمانيا وبريطانيا تفعيل آلية فض النزاعات ضمن خطة العمل لبرنامج إيران النووي، مشيرةً إلى أن إيران اضطرت للتخلي عن جزء من التزاماتها نظراً لانسحاب واشنطن من جانب واحد من الاتفاقية.

من جهته، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الأربعاء إن الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع قوى عالمية في 2015 من "أفضل الاتفاقات".

أما مدير مكتب الرئيس الإيراني محمود واعظي قال إن الخطوة الخامسة التي اتخذتها بلاده أخيراً بتقليص تعهداتها في الاتفاق النووي لا تعني انسحابها منه.
واعظي أشار إلى أن طهران فعلَت الشيء نفسه الذي قامت به أطراف الاتفاق النووي حين حافظوا على الاتفاق من دون تنفيذ تعهداتهم.
 وأضاف إن طهران حافظت على الاتفاق مع إيقاف تنفيذ التعهدات.

وفي وقت سابق، دعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى أن يبدل الاتفاق النووي باتفاقه الخاص لضمان ألا تحصل إيران على سلاح نووي.

وكتب ترامب على تويتر أنه اتفق مع جونسون على أن "اتفاق ترامب" ينبغي أن يحل محل الاتفاق النووي مع إيران.