شهداء وجرحى بقصف لــ "هيئة تحرير الشام" على حلب

استشهاد 8 مدنيين وجرح آخرين بقصف لــ "هيئة تحرير الشام" على حي السكر، والجيش السوري يتقدم في ريف إدلب الشرقي ويحرر عدداً من البلدات.

  • شهداء وجرحى بقصف لــ "هيئة تحرير الشام" على حلب
    يواصل الجيش السوري تقدمه في مناطق ريف إدلب الشرقي

أفاد مراسل الميادين في حلب باستشهاد 8 مدنيين وجرح آخرين منْ جراء قصف حي السكري بقذائف هاون أطلقتْها "هيئة تحرير الشام".

واستهدفت طائرات حربية سورية وروسية بغارات مكثفة مواقع "جبهة النصرة" في كفرناها وعنجارة وحي الراشدين غرب حلب مترافقة مع قصف مدفعي.

وأعلنت وزارة الدفاع السورية أنه في الآونة الأخيرة "كثفت المجموعات الإرهابية المسلحة المتمركزة في الأطراف الغربية لمحافظة حلب من جرائمها واعتداءاتها على الأحياء المدنية في مدينة حلب، عبر قصفها بالصواريخ والقذائف المتفجرة، ما أدى إلى استشهاد وإصابة العشرات من المدنيين معظمهم من النساء والأطفال".
وأوضحت الوزارة في بيان لها، أن التنظيمات الإرهابية اعتدت على الممرات الإنسانية التي تم فتحها لإخراج المدنيين من المناطق التي ينتشر فيها الإرهابيون، في محاولة لمنع المواطنين من الخروج لمواصلة استخدامهم دروعاً بشرية.
وأكد البيان على أن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة لن تألو جهداً في إنقاذ وإخراج المدنيين المتواجدين في مناطق تمركز الإرهابيين، مشدداً على أن ما تقوم به من عمليات عسكرية ومن استهداف للإرهابيين في أماكن تمركزهم يقع في نطاق الرد على مصادر النيران بعد الاستهدافات المتكررة للمدنيين.
وأفاد مراسل الميادين بأن الجيش السوري جدد قصفه المدفعي لمواقع هيئة تحرير الشام في خلصة وخانطومان بريف حلب الجنوبي، بالإضافة إلى غارات سورية وروسية وقصف مدفعي كثيف على مواقع النصرة في كفرناها وعنجارة وحي الراشدين غرب حلب.

في سياق متصل، يواصل الجيش السوري تقدمه في مناطق ريف إدلب الشرقي بعد تحريره بلدة "خطرة" وتلتها الاستراتيجية، وبلدة أبو جريف، إثر معارك عنيفة مع المسلحين القوقازيين.

وبدأت وحدات الجيش السوري بتحصين مواقعها داخل البلدتين والتل بعد السيطرة عليهما وتدمير عدد كبير من عربات المسلحين، ومقتل وإصابة أكثر من 30 منهم في الاشتباكات التي شهدها هذا المحور.

ويأتي تحرير البلدتين والتلة غداة تحرير بلدتي نوحية شرقية وغربية في الريف الجنوبي الشرقي للمدينة، في سياق استئناف العمليات العسكرية بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وذلك رداً على خرق المسلحين لاتفاق وقف إطلاق النار، ومحاولة المجموعات المسلحة مهاجمة مواقع الجيش السوري خلال الساعات الماضية.

في موازاة ذلك ذكرت صحيفة "الوطن" السورية أن الجيش تمكن من القضاء على العشرات من أفراد "عصابة إجرامية مسلحة" في بلدة رنكوس الواقعة بمنطقة القلمون الغربي بريف دمشق، وهي الجماعات التي رفضت في وقت سابق الدخول في المصالحة والتسويات مع الحكومة السورية.