لواء احتياط في الجيش الإسرائيلي: نشأ وضع جديد.. الجيش البري لا يُعتمد عليه

اللواء احتياط في الجيش الإسرائيلي إسحاق بريك، يقول إن الجيش البري الإسرائيلي فقد الثقة بنفسه، ويشير إلى أن حزب الله شكّل وحدات "كوماندوز" مهمتها في الحرب عبور الحدود واحتلال مستوطنات في الشمال.

  • لواء احتياط في الجيش الإسرائيلي: نشأ وضع جديد.. الجيش البري لا يُعتمد عليه
    بريك: حزب الله شكّل 11 وحدة كوماندوز هدفها عبور الحدود والسيطرة على مستوطنات في الشمال

اعتبر المفوض السابق لشكاوى الجنود في الجيش الإسرائيلي، اللواء احتياط إسحاق بريك، أن "إسرائيل تحت تهديد وجودي".

 وتوجّه بريك في تسجيل مصوّر نشره على "اليوتيوب" إلى المستوطنين بالقول "قد حان الوقت لكي تأخذوا الأمور بأيديكم ولا تبقوا هذا للقادة، لان اندماجكم في هذه العملية سيحدث التغيير".

وأضاف أن الإيرانيين غيروا رؤيتهم على مدى السنوات الأخيرة، مشيراً إلى أنهم أقاموا منظومة من 250 ألف صاروخ بين صغيرة وكبيرة الحجم.

وأشار إلى أنه "نحن لم ننتظم ولم ندخِل الجبهة الداخلية في إطار الخطة الخمسية التي سيقسط عليها بين ألف وألفين وخمس مئة صاروخ في اليوم"، مشدداً على أن "المئات منها ستسقط على المراكز السكانية".

وقال "يحدث كل ذلك أمام أعيننا، ولا أحد يتعامل مع هذا بجدية"، مضيفاً أن "حزب الله شكّل 11 وحدة كوماندوز مؤلفة من آلاف عناصر الكوماندوس، الذين قاتلوا في سوريا، وظيفتهم أثناء الحرب عبور الحدود والسيطرة على مستوطنات في الشمال، ونفس الامر حماس في الجنوب".

بريك لفت إلى أن "التصور لدى القادة الإسرائيليين أنه ينبغي وجود حد أدنى من الخسائر في الأرواح".

وبينما اعتبر أن "هذا الأمر جيد"، أوضح أنه "يؤثر على القرارات الى حد انهم غير مستعدين لتفعيل الجيش البري، حتى لا يسقط خسائر"، مضيفاً أنه "لو كنا نتصرف بالحروب السابقة على هذا النحو  ما كنا نعيش اليوم".

"لقد نشأ وضع اليوم"، حسب بريك، بأن "الجيش البري الإسرائيلي لا يُعتمد عليه"، مؤكداً أن القادة الإسرائيليين "لا يفعّلونه حتى في اماكن ضرورية ينبغي تفعيله بها".

وتابع: "عندما لا تثق بالجيش البري وأنت لا تريد خسائر في الأرواح فإن الجيش البري يفقد الثقة بنفسه".