غانتس بعد تكليفه: سأفعل ما بوسعي لتأليف حكومة خلال الأيام المقبلة

الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين يكلّف رئيس حزب "أزرق أبيض" بني غانتس بتشكيل الحكومة، والأخير يؤكّد بعد تكليفه رسمياً أنه سيفعل ما بوسعه لتأليف "حكومة قومية خلال الأيام المقبلة".

  • غانتس بعد تكليفه: سأفعل ما بوسعي لتأليف حكومة خلال الأيام المقبلة
    ريفلين يكلّف غانتس بتأليف الحكومة

 رئيس حزب "أزرق أبيض" بني غانتس يؤّكد بعد تكليفه رسمياً تشكيل الحكومة أنه سيفعل ما بوسعه لتأليف "حكومة قومية موسعة خلال الأيام المقبلة وبأسرع وقت ممكن".

وكان الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين قد أعلن أنه سيكلّف رئيس حزب "أزرق أبيض" بني غانتس بتشكيل الحكومة، بعد أن أوصى 61 عضواً في الكنيست بذلك. ومن بين هؤلاء أعضاء كتلة "إسرائيل بيتنا" بقيادة أفيغدور ليبرمان والقائمة المشتركة. 

إلى ذلك، اتفق كل من نتنياهو وغانتس على الاجتماع قريباً للتفاوض على تشكيل حكومة وحدة وطنية، وفق ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.

رئيس الحركة العربية للتغيير قال إن القائمة المشتركة أوصت بتكليف غانتس من أجل التصدي لما أسماه "فيروس نتنياهو"، مضيفاً أن القرار لم يكن سهلاً، لكنه الأقل ضرراً. 

وقال أحمد الطيبي إن نتنياهو يبث الحقد والكراهية والتحريض ضد الناخبين العرب وقيادتهم المنتخبة، مشيراً إلى أن الرئيس الإسرائيلي كان سيكلّف نتنياهو فوراً بتأليف الحكومة في حال امتناع القائمة عن تسمية غانتس.

الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي في الداخل الفلسطيني، امطانس شحادة، قال للميادين: "القائمة المشتركة لن تشارك في حكومة غانتس، وقرارها هدفه التخلص من نتنياهو".

يذكر أن رئيس تحالف "العمل - غيشير ميرتس"، عمير بيرتس، أكد في 6 آذار/مارس الجاري أنه التقى رئيس تحالف "أزرق - أبيض" بيني غانتس، واتفق معه على بذل قصارى الجهود لتشكيل حكومة جديدة، ومنع الذهاب إلى جولة رابعة من الانتخابات. 

و أكد نتنياهو أنّه عرض مرة أخرى اليوم على غانتس الانضمام إلى حكومة "طوارئ وطنية" برئاسته لمدة 6 أشهر، وتقاسم المناصب الوزارية بالتساوي. 

"كورونا" يؤجل محاكمة نتنياهو

بالتوازي، أعلنت وزارة العدل الإسرائيلية أن محاكمة نتنياهو بتهم فساد تأجلت شهرين بسبب أزمة انتشار فيروس كورونا.

الوزارة أوضحت أن المحاكمة التي كان من المقرر أن تبدأ في السابع عشر من الشهر الحالي بقراءة لائحة الاتهام بحق نتنياهو في ثلاث قضايا فساد، ستعقد في الرابع  والعشرين من شهر أيار/مايو المقبل بسبب التطورات المتعلقة بانتشار الفيروس.