تحالف الفتح العراقي: صالح سيكون تحت طائلة المساءلة بسبب تكليف الزرفي

رئيس "تحالف الفتح" يقول إن الرئيس العراقي سيكون تحت طائلة المساءلة القانونية والبرلمانية خلال اليومين المقبلين، وسينتج منها بطلان مرسوم تكليف عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة العراقية.

  • تحالف الفتح العراقي: صالح سيكون تحت طائلة المساءلة بسبب تكليف الزرفي
    الغبان: رئيس الوزراء المكلف الذي ارتضى لنفسه أن يشترك في تجاوز حق الأغلبية لن يرى كرسي الرئاسة

قال رئيس "تحالف الفتح" في البرلمان العراقي، محمد سالم الغبان، إن "الرئيس العراقي (برهم صالح) سيكون تحت طائلة المساءلة القانونية والبرلمانية خلال اليومين المقبلين، وسينتج منها بطلان مرسوم التكليف". 

واعتبر الغبان في تغريدة على "تويتر" أن "رئيس الوزراء المكلف الذي ارتضى لنفسه أن يشترك في تجاوز حق الأغلبية، لن يرى كرسي الرئاسة".

وكان "تحالف الفتح" أعلن رفضه تكليف عدنان الزرفي لتشكيل الحكومة العراقية، واعتبر هذه الخطوة "غير دستورية"، والمرشح "خارج السياقات الدستورية".

وأعلن عدد من القوى العراقية أيضاً رفضهم تكليف الزرفي بتأليف الحكومة العراقية، من بينهم ائتلاف دولة القانون وكتلتا العقد الوطني والنهج الوطني. 

وفي بيان أصدرته هذه القوى العراقية، حذرت "من تجاوز الرئيس صالح للسياقات الدستورية والأعراف، برفضه تكليف مرشح الكتلة الأكبر بطريقة غير مبررة".

وكلف الرئيس العراقي برهم صالح في 17 آذار/مارس الماضي عدنان الزرفي لتشكيل الحكومة العراقية، وهو الأمين العام لحركة الوفاء العراقية، وشغل منصب محافظ النجف سابقاً.

وأكد الزرفي عقب تكليفه "اعتماد سياسة خارجية قائمة على مبدأ العراق أولاً، والابتعاد عن الصراعات الإقليمية والدولية التي تجعل من العراق ساحةً لتصفية الحسابات"، لافتاً إلى "السعي للانفتاح على جميع دول الجوار والمنطقة وعموم المجتمع الدولي".

وفور انتهاء الزرفي من كلمته، غرد وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو قائلاً إن "العراقيين يريدون حكومة تدعم سيادة العراق، وتوفر الاحتياجات الأساسية، ولا يشوبها فساد، وتحترم حقوق الإنسان".

وأضاف بومبيو: "إذا وضع رئيس الوزراء العراقي المكلف عدنان الزرفي هذه المصالح أولاً، فسيحظى بالدعم الأميركي والدولي".