لمرحلة ما بعد "بريكست"...محادثات بريطانية أوروبية قريباً

بريطانيا والاتحاد الأوروبي يحددون مواعيد جلسات جديدة من محادثات التجارة لمرحلة ما بعد "بريكست".

  • لمرحلة ما بعد "بريكست"...محادثات بريطانية أوروبية قريباً
    المفاوض الأوروبي ميشال بارنييه ونظيره البريطاني ديفيد فروست

اتفق مسؤولون من بريطانيا والاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء على تحديد موعد لثلاث جلسات جديدة من محادثات التجارة لمرحلة ما بعد بريكست تبدأ الأسبوع المقبل، بعد أن أعاق انتشار فيروس كورونا الجدول الزمني للمحادثات.

ولم يتطرق البيان المشترك الذي أعقب مكالمة بين المفاوض الأوروبي ميشال بارنييه ونظيره البريطاني ديفيد فروست، إلى تأجيل نهاية المرحلة الانتقالية لخروج بريطانيا إلى ما بعد 31 كانون الأول/ ديسمبر. 

وجاء في البيان أن الجانبين "اتفقا على ضرورة تنظيم المزيد من جولات التفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق وتحقيق تقدم ملموس في المفاوضات بحلول حزيران/يونيو". 

ولتحقيق ذلك سيلتقي فريقا التفاوض عبر الفيديو لصياغة العديد من "فصول" العلاقة التجارية المستقبلية بين بريطانيا والسوق الأوروبية المشتركة. 

وستستمر كل واحدة من هذه الجولات أسبوعاً تقريباً وتعقد في 20 نيسان/ أبريل و11 أيار/ مايو و1 حزيران/ يونيو، إضافةً إلى اجتماع "رفيع المستوى" في حزيران/ يونيو للنقاش وتحديد ما إذا كان التأجيل ضرورياً. 

ويصر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على أن بريطانيا لن تظل خاضعة لقوانين الاتحاد الأوروبي بعد 31 كانون الأول/ديسمبر، أي بعد خروج بريطانيا من البريكست.

وحذ~ر بعض المراقبين من أن وباء كوفيد-19 جعل التوصل إلى اتفاق سريع أمراً مستحيلاً. 

وتحاول لندن التفاوض على مجموعة من الاتفاقيات في عدة قطاعات من بينها الصيد والسلع والطيران والقضاء والطاقة، إلا أن قادة الاتحاد الأوروبي يرغبون في هيكل شامل واحد للعلاقات مع بريطانيا. 

إلا أن جميع اقتصادات أوروبا تتعرض لضربة موجعة بسبب الوباء العالمي الذي دفع الدول إلى  فرض إغلاقات، ولم يتضح بعد ما إذا كان ذلك سيحدث أية تغييرات في المواقف التفاوضية.