القوات المسلحة العراقية: رئيس الحكومة لم يوافق على أي بيان جديد بخصوص ألوية "الحشد"

القائد العام للقوات المسلحة العراقية يؤكد أنهالقائد العام للقوات المسلحة لم يشاور أو يوافق على البيان يوم أمس عن ألوية الحشد الشعبي، ورئيس هيئة الحشد يؤكد الالتزام بعدة ثوابت ومن أبرزها أن الحشد "يمثل استجابة لنداء المرجعية الدينية".

  • القوات المسلحة العراقية: رئيس الحكومة لم يوافق على أي بيان جديد بخصوص ألوية "الحشد"
    الفياض: الحشد ملتزم بعدة ثوابت ومن أبرزها أنه يمثل استجابة لنداء المرجعية الدينية

أكد الناطق الرسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة، عبد الكريم خلف، أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لم يوافق على أي بيان جديد بخصوص ألوية الحشد الشعبي.

وقال خلف في بيان، إن "القائد العام للقوات المسلحة لم يشاور أو يوافق على البيان يوم أمس عن ألوية الحشد الشعبي (44، 26، 11، 2) والذي تداولته وسائل الإعلام"، مضيفاً أن "عملية ارتباط هذه الفصائل المجاهدة بالقائد العام هو ارتباط إداري وعملياتي فقط، ولا يتناول الكثير من الأمور التي ذكرها البيان المذكور".

وشدد على "أهمية الحفاظ على وحدة الحشد وخضوع جميع ألويته للسياقات الانضباطية والعسكرية وأوامر القيادات العليا، شأنها شأن بقية القوات المسلحة".

من جهته، قال رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، إن "الحشد ملتزم بعدة ثوابت ومن أبرزها أنه يمثل استجابة لنداء المرجعية الدينية"، لافتاً إلى أن الحشد "يمضي بطريقه بوحدة وثبات من أجل تدعيم مسيرة استراتيجية الدفاع الشعبي التي حققت النصر".

وكانت قيادة 4 فصائل من "الحشد الشعبي" وهي الألوية 2 – 11- 26- 44 أعلنت الأربعاء الماضي أن ارتباطها سيكون بالقائد العام للقوات المسلحة إدارياً وعملياتياً.