الجيش التركي يفرق اعتصاماً لمسلحين في صفوف هيئة تحرير الشام

بينما نفذ معتصمون مسلحون غالبيتهم يتبعون لهيئة تحرير الشام اعتصاماً على الأوتستراد الدولي m4 شرق ادلب، قام الجيش التركي بفضّ الاعتصام مستخدماً الرصاص للمرة الأولى ما أدى لوقوع قتلى وإصابة جندي تركي.

  • الجيش التركي يفرق اعتصاماً لمسلحين في صفوف هيئة تحرير الشام
    أسفر الاشتباك عن مقتل اثنين من المعتصمين وجرح آخرين وإصابة جنود أتراك.

فرّق الجيش التركي اعتصاماً لمسلحين معارضين وأنصارهم، لتسيير دوريات تركية روسية مشتركة على الأوتستراد الدولي m4، قرب بلدة النيرب شرق إدلب. 

وفي التفاصيل، فإن المعتصمين جُلّهم مقاتلين في صفوف هيئة تحرير الشام وجرحى له. وكان قد زجّهم الجولاني في الاعتصام، منذ انطلاقه قبل أسبوعين، تحت طائلة قطع الإمداد عنهم ما لم يلتزموا به.

وأكد ناشطون أن الجيش التركي قام بتفريق الاعتصام بالغازات المسيلة للدموع، ليتطور إلى اشتباك مسلح أسفر عن مقتل اثنين من المعتصمين وجرح آخرين وإصابة جنود أتراك. 

في غضون ذلك، قام الجيش التركي بإزالة السواتر الترابية التي تم قطع الأوتستراد بها عند بلدة النيرب، وما زال التوتر يخيّم على المنطقة.

هي ليست المرة الأولى التي يعمد فيها الجيش التركي لفضّ اعتصام على الطريق الدولي، للإيحاء بأنه يسعى لتنفيذ الاتفاق، وللتخفيف من حدة الاعتراض الروسي على الاستمهال التركي بذلك.

لكنها المرة الأولى التي يستخدم فيها الرصاص، ففي المرات السابقة كان الجيش التركي يطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق التظاهرات.