عروض عسكرية في الساحة الحمراء.. روسيا تحتفل بالذكرى الـ75 للنصر

احتفالات وعروض عسكرية في روسيا في الذكرى الـ 75 لانتهاء الحرب العالمية الثانية، وانتصار الاتحاد السوفياتي على ألمانيا النازية.

  • العرض العسكري سيتضمن أسلحة حديثة من آخر ما طورته روسيا
    العرض العسكري سيتضمن أسلحة حديثة من آخر ما طورته روسيا (أ ف ب)

تحتفل روسيا، اليوم الأربعاء، بذكرى الـ75 لعيد النصر، بتنظيم عرض عسكري ضخم في الساحة الحمراء وعدد من المدن الروسية، يشارك فيه حوالي 14 ألف جندي و200 آلية.

وكان من المقرر أن يجري العرض البري والجوي، في 9 أيار/مايو كما في كل عام، لكن الأزمة الصحية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا أرغمت روسيا على إرجاء العرض. 

مراسل الميادين في موسكو قال إن العرض العسكري اليوم يحمل العديد من الرسائل وخصوصاً في ظل الأوضاع الراهنة.

وفي كلمة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال العرض العسكري قال "نفهم التحديات التي يواجهها الكوكب اليوم وهي تدفعنا لفهم القيم الرئيسية في الحفاظ على الإنسان".

وأضاف بوتين أن بلاده "منفتحة على الحوار والتعاون حول القضايا الدولية الملحة، ولتأسيس نظام أمني دولي جديد، يحتاج إليه عالمنا المتغير".

ويطل بوتين لأول مرة بشكل علني منذ رفع الحجر في موسكو، وسيشرف على العرض العسكري الذي سيتضمن أسلحة حديثة من آخر ما طورته روسيا.

وكان رئيس بلدية العاصمة سيرغي سوبيانين، دعا سكان موسكو إلى لزوم الحذر ومشاهدة العرض، فيما فضلت حوالى 15 مدينة إلغاء عروضها العسكرية.

ولم يحضر أي قيادي غربي للاحتفال إلى جانب بوتين بالذكرى الـ75 لانتهاء الحرب العالمية الثانية، كما غاب بعض قادة دول الاتحاد السوفياتي السابق عن المراسم، مثل رئيس وزراء أرمينيا ورئيسا أذربيجان وتركمانستان.

ويشكل العرض العسكري والخطاب نقطة محورية لبوتين، قبل التصويت الشعبي على التعديلات الدستورية الواسعة النطاق، التي ستطرح على المواطنين الروس للتصويت في الأول من تموز/يوليو، وتسمح لبوتين بالبقاء في الرئاسة لولايتين إضافيتين من 6 سنوات.