لبنان: مجلس الدفاع الأعلى يبحث التعديات الإسرائيلية في المياه الإقليمية

الرئيس اللبناني ميشال يدعو المجلس الأعلى للدفاع للانعقاد بعدما صادقت الحكومة الإسرائيلية على التنقيب عن الغاز في "ألون دي" وهو البلوك 72 السابق، الذي يقع بمحاذاة "البلوك 9" اللبناني.

  • حذّر عون من أن تنقيب
    حذّر عون من أن تنقيب "إسرائيل" عن النفط والغاز في المنطقة المتنازع عليها مع لبنان مسألة في غاية الخطورة

يعقد مجلس الدفاع الأعلى اللبناني، اليوم الثلاثاء، جلسة لبحث التعديات الإسرائيلية في المياه الإقليمية. 

ودعا إلى الاجتماع الرئيس ميشال عون الذي أكد أن لبنان لن يسمح بالتعدي على مياهه الإقليمية المعترف بها دولياً.

وخلال استقباله بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك البطريرك يوسف العبسي، حذّر عون من أن تنقيب "إسرائيل" عن النفط والغاز في المنطقة المتنازع عليها مع لبنان مسألة في غاية الخطورة.

وكانت الحكومة الإسرائيلية صادقت على التنقيب عن الغاز في "ألون دي" وهو البلوك 72 السابق، الأمر الذي من شأنه أن يشعل النزاع مع لبنان، وفق ما ذكر موقع "إسرائيل ديفنس" الإسرائيلي.

وأضاف الموقع أن البلوك المذكور يقع بمحاذاة "البلوك 9" اللبناني الشهير. وفي قراءة قرار الاستئناف بخصوص رخصة "ألون دي" من العام 2017، يتبين أن الحكومة الإسرائيلية امتنعت على مدى سنوات، منح ترخيص للتنقيب في هذا البلوك بسبب الخشية من تفاقم النزاع مع لبنان.

وتابع "يبدو أن جهود إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أدت إلى اتفاق صامت بين لبنان وإسرائيل بهذا الشأن. والسؤال هو عن ماذا تنازلت "إسرائيل". وفي وثائق الاستئناف، غطّت الحكومة الإسرائيلية على كل ما يتعلق حول هذا النزاع مع لبنان".