تظاهرة أمام السفارة السعودية في بغداد احتجاجاً على الإساءة للمرجعية الدينية

تظاهرة قرب السفارة السعودية في بغداد تنديداً بالإساءة التي طالت المرجعية الدينية السيد علي السيستاني من قبل صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية.

  • نجحت قوات الأمن العراقية في منع المتظاهرين من اقتحام البوابة الرئيسة للمنطقة الخضراء
    نجحت قوات الأمن العراقية في منع المتظاهرين من اقتحام البوابة الرئيسة للمنطقة الخضراء

شهدت العاصمة العراقية بغداد تظاهرة، اليوم الأحد، منددة بالرسم الكاريكاتوري المسيئ إلى المرجعية الدينية السيد علي السيستاني والذي نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية.

المتظاهرون تجمعوا أمام مدخل المنطقة الخضراء في بغداد عند بوابة الجسر المعلق، محاولين الوصول إلى مقر السفارة السعودية، فيما نجحت قوات الأمن في منع اقتحام البوابة الرئيسة للمنطقة الخضراء، والتي تقع على بعد نحو 900 متر من السفارة السعودية.

وكانت صحيفة "الشرق الأوسط" نشرت كاريكاتوراً مسيئاً للمرجع السيد السيستاني، أثار غضب العراقيين، واستدعى الكثير من الردود الرسمية وغير الرسمية. 

وعلّق رئيس تحالف "الفتح" هادي العامري،على الرسم قائلاً: "مرة أخرى يتجاوز النظام الجاهل، نظام آل سعود، كل الخطوط الحمراء والقيم العليا للشعب العراقي بعد تطاوله المشين على مقام المرجعية الرشيدة". 

أما رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، فأعلن أن "إيقاظ الفتنة النائمة وتذكية نيرانها في هذا الظرف الحساس والدقيق الذي يمر به وطننا، جراء جائحة كورورنا وغيرها من الأزمات، لهو عمل عدواني مفضوح، في وقت كنّا نتطلع إلى أن يكون جيراننا من السباقين للتعاون معنا لعبور هذه المرحلة الحرجة". 

وندد حزب الله في لبنان، أمس السبت، بـ"الإساءة البالغة" التي أقدمت عليها صحيفة "الشرق الأوسط" بـ"استهدافها المرجعية الدينية في العراق.

وجاء في بيانه، أن "التطاول على المرجعية الدينية، وما تمثله من قيمة ومكانة عظيمة في وجدان المسلمين ومعتقداتهم"، مضيفاً أن "ما أقدمت عليه صحيفة الشرق الأوسط ومن يقف وراءها، يقدّم خدمة لأعداء الأمة وفي مقدمتهم أميركا وإسرائيل".