سريع يعلن عن عملية عسكرية واسعة في العمق السعودي

المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، يؤكد أنّ العملية العسكرية التي نفذت في العمق السعودي، استخدم فيها صواريخ باليستية عالية الدقة لم يعلن عنها بعد.

  • سريع: هجوم بالصواريخ البالستية على قواعد عسكرية حيوية في جيزان وعسير
    سريع: العملية العسكرية تأتي رداً على جرائم العدوان وآخرها جريمة حجة

كشف المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، اليوم الإثنين، عن عملية عسكرية واسعة في العمق السعودي.

وتحدث سريع خلال تصريح عن  "تنفيذ هجوم بالصواريخ البالستية على عدد من القواعد العسكرية الحيوية في جيزان وعسير"، مشيراً إلى أن الهجوم على القواعد السعودية بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة "تم خلال اجتماع عسكري".

وأضاف أنّ "العملية تأتي رداً على جرائم العدوان وآخرها جريمة حجة والحصار المستمر وتزامنا مع ذكرى مجزرة تنومة".

سريع أوضح أنّ "العملية استهدفت مرابض الطائرات الحربية وسكن الطيارين ومنظومات الباتريوت بخميس مشيط وأهدافاً عسكرية في مطارات أبها وجيزان ونجران".

ولفت إلى "استهداف منشأة النفط العملاقة بالمنطقة الصناعية في جيزان، وكانت الإصابة دقيقة"، مشدداً على أنّ "العملية نفذت بصواريخ باليستية عالية الدقة لم يعلن عنها بعد، وبعدد كبير من الطائرات المسيرة".

في سياق متصل، أشار سريع إلى "استهداف معسكر تداوين بمأرب أثناء اجتماع قادة عسكريين سعوديين مع المرتزقة"، مؤكداً أن العملية أدت "إلى مصرع وإصابة العشرات".

وشدد سريع على أنّ القوات المسلحة "مستمرة في الدفاع المشروع" عن اليمن وشعبه حتى تحقيق الحرية والاستقلال، مشيراً إلى أنّ القوات المسلحة لن تتردد في تنفيذ المزيد من الضربات المؤلمة خلال الفترة القادمة حتى وقف العدوان ورفع الحصار.

وكان التحالف بقيادة السعودية أعلن ليل الأحد اعتراض صاروخين باليستيين و 6 طائرات مسيرة مفخخة أُطلقت من اليمن باتجاه المملكة.

هذا الإعلان يأتي غداة استشهاد 10 مدنيين يمنيين على إثر استهداف طائرات التحالف السعودي منزلاً بمحافظة حجة. وزارة الصحة في صنعاء أعلنت استشهاد 6 نساء و4 أطفال إضافة الى جرح رجل وامرأة، من جرّاء غارة مقاتلات التحالف.