"الانتقالي الجنوبي" يحذّر حكومة هادي من التأخر أكثر في صرف رواتب قواته

المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إمارتياً يهدد حكومة هادي قائلاً إنه "إذا لم تصرف الحكومة والبنك المركزي رواتب قواتنا المنقطعة منذ 5 أشهر سنضطر إلى اتخاذ ما يلزم من التدابير لذلك".

  • "الانتقالي الجنوبي": رفض البنك المركزي في عدن صرف رواتب قواتنا يُعد سلوكاً مشيناً وغير إنساني

حذّر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إمارتياً حكومة الرئيس هادي من "وصول الأمور إلى ما لا تحمد عقباها" ويدعوها إلى "تحكيم العقل والمنطق والقانون". 

وقال المجلس في بيان إنه "إذا لم تصرف حكومة هادي والبنك المركزي رواتب قواتنا المنقطعة منذ 5 أشهر سنضطر إلى اتخاذ ما يلزم من التدابير لذلك". 

واعتبر أن "رفض البنك المركزي في عدن صرف رواتب قواتنا التي صنعت الانتصارات يُعد سلوكاً مشيناً وغير إنساني". 

وأضاف: "يحزّ في النفس أن يتم تجاهل صرف رواتب أفراد قواتنا وأن يلجؤوا لنصب خيام للاعتصام أمام بوابة معسكر التحالف في عدن للمطالبة بذلك".

وتتصاعد الخلافات بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي، فيما تجددت الاشتباكات منذ أيام بين قوات الطرفين، شرقي محافظة أبين جنوب اليمن. 

ودعا "الانتقالي" في شهر أيار/ مايو إلى إطلاق عمليات عسكرية ضد قوات هادي في حضرموت، وكانت قد أسفرت المواجهات بين الجانبين في آب/أغسطس الماضي، عن طرد حكومة هادي وقواتها من مدينة عدن.

كما وسبق ذلك إعلان أعلن "الانتقالي" عن إدارته الذاتية للمحافظات الجنوبية في اليمن، بسبب "تقاعس حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي عن أداء مهامها في صرف الرواتب وعدم دعم الجبهات المشتعلة بالسلاح والغذاء ومتطلبات المعيشة.."، بالإضافة إلى "تأجيج التناحر الوطني والسعي لزعزعة اللحمة الوطنية"، وفق بيان صادر عن هيئة رئاسة المجلس.