قبيلة العكيدات في سوريا تطالب التحالف بإخراج "قسد" من ديرالزور

مشيخة قبيلة العكيدات في سوريا تمهل "التحالف الدولي" لإعادة الحقوق لأهلها وتسليم المجرمين المسؤولين عن حادثة اغتيال الشيخ مطشر الهفل.

  • مشيخة قبيلة العكيدات تحمّل التحالف الدولي المسؤولية الكاملة عن كل مايجري في ريف دير الزور
    مشيخة قبيلة العكيدات تحمّل التحالف الدولي المسؤولية الكاملة عن كل مايجري في ريف دير الزور

أمهلت مشيخة قبيلة العكيدات في سوريا، خلال اجتماع عشائري موسع في بلدة ذيبان التي شهدت احتجاجات ضد "قسد" بريف دير الزور الشرقي، أمهلت "التحالف الدولي" بقيادة الولايات المتحدة الأميركية لإعادة الحقوق لأهلها وتسليم المجرمين المسؤولين عن حادثة اغتيال الشيخ مطشر الهفل، أحد أبرز شيوخ القبيلة، والذي اغتيل بإطلاق الرصاص على سيارة كانت تقله في بلدة الحوايج شرق ديرالزور.

وحملت مشيخة القبيلة، ببيان ممهور باسم شيخ مشايخ القبيلة، ابراهيم خليل الهفل، "التحالف الدولي المسؤولية الكاملة عن كل مايجري في منطقتنا، لكونه أسس لسلطات الأمر الواقع، ويشرف عليها". في إشارة إلى "قوات سوريا الديمقراطية" و "مجلسي ديرالزور العسكري والمدني".

وطالب البيان بـ"تشكيل لجنة تحقيق في حادثة اغتيال الشيخ مطشر تؤلف من اشخاص مهنيين ومختصين وبمشاركة اشخاص محققين لديهم خبرة طويلة من القبيلة بترشيح من الشيخ ابراهيم الهفل شيخ مشايخ القبيلة".

  • بيان قبيلة العكيدات في سوريا إلى التحالف الدولي
    بيان قبيلة العكيدات في سوريا إلى التحالف الدولي

كما طالب بتسليم "إدارة المنطقة لأهلها، مع اخذ المكون العربي دوره الكامل في إدارة مناطقه وقيادتها، بعيداً عن أي وصاية حزبية، لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة".

وأضاف البيان "نطالب التحالف الدولي وكل الدول الفاعلة في الملف السوري بالدفع باتجاه الحل السياسي الذي يضمن حقوق جميع السوريين ووحدة سوريا واستقلالها".

كذلك طلب البيان "الافراج عن جميع المعتقلين المظلومين، وإيجاد حلول جذرية وإنسانية لقضية المخيمات وإعادة النساء والأطفال إلى أهلهم وذويهم"، في إشارة إلى إلعوائل المحتجزة في مخيمي الهول والعريشة بالحسكة، ومنعهم من قبل "قسد" بالعودة إلى مناطقهم.

ويعد هذا البيان هو الأهم، لكونه صادر عن ديوان القبيلة الذي يحظى بتأييد تام من معظم عشائر قبيلة العكيدات في سوريا.

وأتى البيان، بعد يوم من رفض الشيخ ابراهيم الهفل، شيخ مشايخ العكيدات، من استقبال وفد من "قسد"، بعد اتهامهم في تصريحات سابقة بالوقوف خلف حادثة الاغتيال.

ويتوقع أن يشكل البيان تطوراً مهما في ريف ديرالزور الشرقي، الذي يشهد انتشاراً لأهم آبار النفط والغاز في سوريا، وسط إصرار من العشائر على اخراج "قسد" من المنطقة بشكل كامل.

وكان ناشطون نشروا مقاطع فيديو لعدد من أبناء القبيلة خلال اجتماعهم اليوم في بلدة ذيبان يطالبون بدعم من الحكومة السورية لطرد "قسد" و"التحالف" في المنطقة.