أبو الغيط: المرحلة المقبلة ستشهد مواقف عربية لمواجهة التدخلات التركية

أمين الجامعة العربية يجري اتصالاً هاتفياً مع وزير خارجية العراق، فؤاد حسين، ويبحثان آخر المُستجدات على الساحتين العربية والإقليمية، وبخاصة ما يتعلق بالإعتداء التركي على الأراضي العراقية قبل يومين.

  • أبو الغيط يعرب عن تمنياته المُخلصة باستقرار الأوضاع في العراق في أسرع وقت
    أبو الغيط يعرب عن تمنياته المُخلصة باستقرار الأوضاع في العراق في أسرع وقت

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أن المرحلة المقبلة "ستشهد مواقف عربية جماعية في مواجهة التدخلات التركية المرفوضة في الشؤون الداخلية للدول العربية، بما في ذلك الانتهاكات لسيادة العراق وسوريا، وكذا التدخل العسكري التركي المرفوض في ليبيا".

ووفق بيان صادر عن الجامعة العربية خلال اتصال هاتفي تلقاه أبو الغيط، من وزير خارجية العراق، فؤاد حسين، أعرب عن تمنياته المُخلصة باستقرار الأوضاع في العراق في أسرع وقت.

وتناول الاتصال آخر المُستجدات على الساحتين العربية والإقليمية، وبخاصة ما يتعلق بالإعتداء التركي على الأراضي العراقية قبل يومين، والذي أدى إلى سقوط ضابطين عراقيين وسائق كضحية للهجوم.

وأوضح مصدر مسئول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، أن وزير خارجية العراق عبّر من جانبه، عن امتنانه "لموقف الجامعة العربية في استنكار هذا الإعتداء الغاشم على السيادة العراقية وإدانته".

وكان أبو الغيط قد أصدر بياناً رسمياً أكد خلاله إدانة الانتهاكات التركية المتكررة للسيادة العراقية، مستنكراً بأشد العبارات القصف التركي في 11 آب/أغسطس الجاري على منطقة "سيدكان" على الحدود العراقية التركية.

كما عبر عن دعمه لأي تحركٍ تقوم به الحكومة العراقية على الساحة الدولية في سبيل وقف الإعتداءات العسكرية التركية المتكررة على الأراضي العراقية، ومن أجل الحفاظ على سيادة العراق وأمنه.

بدوره، أطلع وزير الخارجية العراقي عدداً من نظرائه العرب على تفاصيل القصف التركي، وحثهم على الخروج بموقف موحد يلزم أنقرة بسحب قواتها من العراق.

وفي بيان رسمي، قالت وزارة الخارجة العراقية: "أجرى وزير الخارجيّة فؤاد حسين اتصالات عدّة مع نظرائه العرب على خلفيّة الاعتداء التركيّ السافر الذي تسبب بمقتل ضابطين وجندي من الجيش العراقي كانوا يقومون بمهمة لبسط الأمن على الشريط الحدودي مع الجانب التركي".

وأضاف البيان أن "السيد الوزير قد اتصل بأمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، كما اتصل بنظرائه وزراء الخارجية المصري، والأردنيّ، والسعوديّ، والكويتي".

وأشار البيان إلى أن الاتصالات جاءت "لإحاطة الأشقاء العرب بتفاصيل هذا الاعتداء"، داعياً إلى "أهمّية تضافر الجهود العربية إزاء هذه التطورات الخطيرة في الموقف الأمني مع تركيا، والخروج بموقف موحد يلزم الأتراك بعدم تكرار هذه الانتهاكات، وسحب قواتهم المتوغلة في الأراضي العراقية".

وتابع البيان أن "الأشقاء أكدوا دعم بلدانهم الكامل لأمن وسيادة العراق، وإدانة الاعتداءات التركية"، داعين إلى "ضرورة الوقف الفوري لأي عمليات عسكرية تركية على الأراضي العراقية".