قصف إسرائيلي يستهدف نقاطاً في خان يونس ورفح في غزة

مصادر تفيد بقيام طائرات حربية إسرائيلية بدون طيار وأخرى مقاتلة، بقصف أرض زراعية في منطقة أبو هداف شرقي بلدة القرارة شرقي خان يونس.

  • طائرات ومدفعية الاحتلال تقصف عدة مناطق جنوبي قطاع غزة
    عمليات القصف التي قام بها الاحتلال لم تسفر عن وقوع إصابات

شنت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي وطائراته الحربية، عدّة غارات، فجر الاثنين، في المناطق الشرقية الحدودية، لمحافظتي خان يونس ورفح، جنوبي قطاع غزة؛ دون وقوع إصابات، سوى أضرار مادية جسيمة.

وأفادت مصادر بقيام طائرات حربية إسرائيلية بدون طيار وأخرى مقاتلة، بقصف أرض زراعية في منطقة أبو هداف شرقي بلدة القرارة شرقي خان يونس، بالتزامن مع قصف المدفعية لنقطة لقوات الضبط الميداني في منطقة "سريج" شرقي البلدة.

إلى ذلك، لفتت المصادر إلى أن قصفاً مماثلاً من المدفعية طال نقطتين للضبط الميداني، إحداهما شرقي بلدة الفخاري جنوبي شرقي المحافظة، وأخرى في منطقة كرم أبو معمر القريبة من موقع صوفا العسكري شمالي شرقي رفح.

فيما أكدت أن عمليات القصف لم تسفر عن وقوع إصابات، سوى أضرار مادية جسيمة في المناطق المقصوفة.

الناطق باسم الجيش الإسرائيلي قال إنه "قبل وقتٍ قصير، قصفت طائرات حربية ودبابات ووسائط طيران للجيش الإسرائيلي نقاطاً عسكرية تابعة لحماس في جنوب قطاع غزة، رداً على إطلاق البالونات المتفجرة والحارقة من أراضي قطاع غزة نحو الأراضي الإسرائيلية".

وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية عن اندلاع 28 حريقاً إضافياً في غلاف غزة، بزعم إطلاق البالونات الحارقة قبل حوالي أسبوعين ونصف، احترق بسببها أكثر من 5000 دونماً من النباتات في مناطق مفتوحة.

ورداً على الاعتداء الإسرائيلي، لفت الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم إلى أن استمرار التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة، وإحكام حصارها، ومنع دخول الوقود والبضائع ومستلزمات الحياة إلى سكانها، "جريمة ضد الإنسانية، وعدوان متواصل على الشعب، يتحمل الاحتلال الإسرائيلي كل ما يترتب عليه من نتائج  تداعيات".

وتابع، "إذا ظن الإحتلال بأن هذا الحصار سينال من عزيمة وإصرار شعبنا ومقاومته، وأنه سيحقق له أمناً فهو واهم، وعليه مراجعة التاريخ وفهم معادلاته".

وأردف برهوم مطالباً المؤسسات الحقوقية والإنسانية والمجتمع الدولي، وأصحاب القرار في المنطقة، "بضرورة الخروج عن صمتهم والعمل على لجم العدوان الصهيوني وإنهاء حصار غزة". وشدد على أن "غياب القرارات الرادعة للإحتلال، بل التغاضي عن جرائمه والتطبيع معه، هو السبب الرئيس في تماديه في جرائمه وانتهاكاته بحق شعبنا الفلسطيني".

كما طالب السلطة الفلسطينية بالقيام بدورها وتحمل مسؤولياتها تجاه سكان غزة المحاصرين، والعمل على دعمهم وتعزيز صمودهم وتوفير مستلزمات حياتهم في مواجهة الحصار والعدوان.

وجددت طائرات الاحتلال الاسرائيلي استهدافها لقطاع غزة في وقت سابق، وقصفت أرضاً زراعية بمحيط مطار غزة شرق مدينة رفح جنوب القطاع. ولم يسفر القصف عن إصابات في صفوف المواطنين.