الغنوشي يعلن أن "النهضة" ضد تشكيل حكومة كفاءات

رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي ورئيس حركة النهضة يقول إن الديمقراطية هي حكم الأحزاب والتعبير عن توازنات المجالس المنتخبة وليست حكم الكفاءات، ويؤكد أن جميع الأحزاب والوزارات تتوفر بها كفاءات فنية.

  • الغنوشي: حركة النهضة ستعمل على تغيير القانون الانتخابي الحالي
    الغنوشي: جميع الأحزاب والوزارات تتوفر بها كفاءات فنية ويجب أن تكون في خدمة السياسي

أكد رئيس البرلمان التونسي ورئيس "حركة النهضة" راشد الغنوشي، أن "الحركة ضد تشكيل حكومة كفاءات مطلقاً ومبدئياً، باعتبارها مسألة مجانبة للديمقراطية وعبثاً بالاستحقاق الانتخابي ونتائجه".

ووفقاً لما قاله الغنوشي أمس الأحد في مؤتمر صحافي فإنه سينتظر "قرار مجلس الشورى الذي سينعقد اليوم الإثنين لتحديد موقفه من هذه المسألة".

وأوضح رئيس البرلمان التونسي أن "الديمقراطية هي حكم الأحزاب والتعبير عن توازنات المجالس المنتخبة وليست حكم الكفاءات"، مضيفاً أن "جميع الأحزاب والوزارات تتوفر بها كفاءات فنية، ويجب أن تكون في خدمة السياسي، وأن الحكم ليس عملية تقنية وفنية فحسب، بل القدرة على أن تكون لك رؤية ومشروعاً وخطاباً بناء قادراً على تعبئة الجماهير حولك".

وكان المكلف بتشكيل الحكومة هشام المشيشي أعلن عن اعتزامه تشكيل حكومة كفاءات مستقلة تماماً عن الأحزاب، وهو الخيار الذي لم يجد القبول من أحزاب وازنة في البرلمان من بينها حركة النهضة (54 نائباً).

رئيس الحكومة السابق الياس الفخفاخ كان قدم استقالته من منصبه في 15 تموز/ يوليو الماضي، وجاء في بيان رئاسة الحكومة التونسية "استقالة الفخفاخ جاءت لتجنيب البلاد صراع المؤسسات".

وبخصوص عودة انتشار فيروس كورونا في تونس، ومسألة إقالة وزير الصحة عبد اللطيف المكي وهو قيادي في حركة النهضة، قال الغنوشي بأنه "خلال الحرب لا يجب تغيير القادة، ولكن أركان وزارة الصحة وأجهزتها ما زالت قائمة وقادرة على إدارة جائحة كورونا حتى في ظل إقالة الوزير عبد اللطيف المكي، الذي برهن عن نجاحه في إدارة هذه الحرب الوبائية".