روسيا وتركيا توقفان تسيير دوريات في منطقة خفض التصعيد في إدلب

بعد إطلاق النار على الدورية المشتركة من مسلحين، المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا، يقول إن روسيا وتركيا أوقفتا تسيير دوريات في إدلب. والجيش الروسي، يؤكد أن "عناصر الجزء الروسي من الدورية أعيدوا إلى نقطة الانتشار".

  • المركز الروسي: إصابة جنديان روسيان في منطقة خفض التصعيد
    المركز الروسي للمصالحة: إصابة جنديان روسيان في إدلب

قال المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا، إن روسيا وتركيا أوقفتا، اليوم الثلاثاء، تسيير دوريات في منطقة خفض التصعيد في إدلب، بعد إطلاق النار على الدورية المشتركة من مسلحين.

وأكد المركز الروسي، أن جنديين روسيين أصيبا وتلقيا مساعدة طبية على الفور، وحالتهما الصحية جيدة.

وفي السياق، أفاد الجيش الروسي، أن "عناصر الجزء الروسي من الدورية أعيدوا إلى نقطة الانتشار".

وكان مراسل الميادين ذكر أن انفجاراً استهدف اليوم دورية تركية - روسية مشتركة على طريق حلب - اللاذقية الدولي "إم 4"، أدى إلى إصابة جنديين روسيين بهجوم استهدف مدرّعةً روسيةً على الطريق السريع "إم 4" في محافظة إدلب السورية.

ووفق الدفاع الروسية فإن مسلحين استهدفوا بقاذفة قنابل يدوية دوريةً روسيةً-تركيةً مشتركةً ما أدّى أيضاً الى تضرر ناقلة جند مدرّعة تابعة للشرطة العسكرية الروسية.

من جهة أخرى، وزيرا خارجية روسيا وتركيا، سيرغي لافروف ومولود جاويش أوغلو، كانا أكدا استعداد بلديهما لدعم عمل اللجنة الدستورية السورية في جنيف.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية، عقب محادثة هاتفية بين الوزراء جرت بمبادرة من الجانب التركي "ناقش الطرفان آفاق تعزيز عملية التسوية السلمية للصراع السوري، مؤكدين في هذا السياق استعداد روسيا وتركيا لتقديم كل الدعم الممكن لعمل اللجنة الدستورية في جنيف".

وفي وقت سابق، أصيب 3 عسكريين روس في انفجار عبوة ناسفة في طريق عودتهم بعد القيام بعملية إنسانية في مدينة دير الزور.

وقال بيان لوزارة الدفاع الروسية إنه في 18 من شهر آب/أغسطس، وأثناء عودة رتل بعد القيام بعملية إنسانية على بعد 15 كيلومتراً من مدينة دير الزور، "انفجرت عبوة ناسفة خلال تحرك السيارات".

وأعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا حينها، أن المسلحين في سوريا يستهدفون مواقع القوات السورية ويحاولون مهاجمة قاعدة حميميم.