الإعلام الإسرائيلي: الجيش ما زال يقف "على قدم ونصف"

وسائل الإعلام الإسرائيلية تؤكد أن قوات الاحتلال لا زالت متأهبة ومتخوّفة من الرد على الحدود الشمالية مع لبنان.

  • الإعلام الإسرائيلي: القوات الإسرائيلية متأهبة وتنتظر رد حزب الله
    الإعلام الإسرائيلي: 14 سنة من الهدوء في الشمال قد انتهت

قال المحلل العسكري في القناة 13 الإسرائيلية، إن قوات الاحتلال "لا تزال في حالة استنفار أو كما يحب أن يقول أمين عام حزب الله: لا زلنا على قدم ونصف".

وأضاف أن حزب الله "سوف يبقي الجبهة الشمالية ناشطة، بمعنى أن الأمر أبعد من عملية انتقام يخطط للقيام بها انتقاماً لمقتل أحد عناصره، وهو سينفّذ هذه العملية".

وكشف المحلل العسكري أنه "يجري الاعتراف في الجيش بأن 14 سنة من الهدوء الرائع في الشمال قد انتهت، والأمر سيعود ليكون خط مواجهة ناشط".

من جهته، قال المراسل السياسي في القناة، إن مصدرين سياسيّين رفيعي المستوى، أكدا أن "هذه الحادثة في الشمال لم تنتهِ بالحادثة التي جرت هذا الأسبوع".

كما وأكد موقع "والاه" الإسرائيلي ، أن حزب الله "لم يتخلَّ عن نيّته الانتقام"، ووفقاً للتقديرات "سيحاول حزب الله تنفيذ هجوم ضد جنود الجيش الإسرائيلي الذين يعملون على طول الحدود". وبناءً على ذلك، رفعت قيادة المنطقة الشمالية مستوى التأهب والاستعداد.

واستنفرت قوات الاحتلال الإسرائيلي أكثر من مرة، على الحدود الشمالية، وادعت أن ذلك ناتج عن محاولتها التصدي لعملية يحضرها حزب الله، الأمر الذي كذّبه الأخير قائلاً إنه "محاولة لاختراع انتصارات وهمية كاذبة". 

وأكد الحزب أن الرد على استشهاد علي كامل محسن، في الاعتداء على محيط مطار دمشق، في تموز/ يوليو الماضي، "آتٍ حتماً". 

وقال السيّد نصر الله في ذكرى الانتصار، في 14 آب/ أغسطس، أن الرد على مقتل أحد عناصر الحزب "ما زال قائماً والمسألة قضية وقت وعليهم أن يبقوا منتظرين".