"بعد توتر مع الأهالي".. بالفيديو: "قسد" تخلي قواتها من مدينة الشحيل شرقي سوريا

مسلحو "قسد" يخلون جميع مواقعهم ونقاطهم وحواجزهم في مدينة الشحيل بريف دير الزور التي تعد أبرز مناطق تمركز قبيلة "العكيدات".

  • "قسد" تخلي قواتها من الشحيل على خلفية قيام أحد مسلحيها بقتل مواطن من أبناء عشيرة "البوليل"

نقلت وكالة "سبوتنيك" عن مصادر أهلية وعشائرية بريف دير الزور، قولهم إن مسلحي تنظيم "قسد" الموالين للجيش الأميركي أخلوا اليوم الخميس 3 أيلول/سبتمبر، جميع مقراتهم وحواجزهم في مدينة الشحيل شرقي محافظة دير الزور، بعد اشتباك مسلح فيما بينهم نشب على خلفية قيام أحد مسلحي "قسد" باغتيال أحد المدنيين من عشيرة "البوليل".

وأوضحت المصادر بأن الإخلاء جاء على خلفية قيام أحد مسلحي "قسد" المتمركزين في أحد حواجز المدينة، "بإيقاف سيارة نقل صغيرة وقتل المواطن أكرم الحنيدي من أبناء عشيرة البوليل بشكل مباشر على خلفية قضية ثأر".

وتابعت المصادر "وعلى إثر الحادثة سادت المدينة حالة من التوتر والغضب الشعبي ضد ممارسات المسلحين المواليين للجيش الأميركي، ونشوب اشتباكات مسلحة فيما بينهم، قبل إخلاء المدينة من قبلهم".

ونشرت "سبوتنيك " مقطع فيديو يوضح انسحاب دفعة من مسلحي "قسد".

وتسود مناطق شرقي الفرات حالة من الغضب والاستياء الشعبي من قبل السكان المحليين بسبب تصرفات وممارسات تنظيم "قسد" وضد تواجد الجيش الأميركي، حيث شهدت المناطق مظاهرات واشتباكات مسلحة من أبناء العشائر ضد المسلحين الموالين للجيش الأميركي.

وخلال الشهر الماضي، وقعت اشتباكات عنيفة، بين أبناء قبيلة "العكيدات" ومسلحين من تنظيم "قسد"، مدعومين بعناصر من الجيش الأميركي، على أطراف بلدة ذيبان شرقي ديرالزور.

تلى ذلك إعطاء مشيخة قبيلة العكيدات، مهلة "للتحالف الدولي" بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، لإعادة الحقوق لأهلها وتسليم المجرمين المسؤولين عن حادثة اغتيال الشيخ مطشر الهفل، أحد أبرز شيوخ القبيلة، والذي اغتيل بإطلاق الرصاص على سيارة كانت تقله في بلدة الحوايج شرق ديرالزور.

وأعلنت قبيلة العكيدات في دير الزور في 9 آب/أغسطس الماضي، تشكيل مجلس عسكري لمواجهة المحتل الأميركي.