إعلام إسرائيلي: أول تعاون استخباراتي مع الإمارات

رئيس مركز أمن السايبر في الإمارات العربية المتحدة يقول إن تبادل المعلومات الاستخبارية الإسرائيلية يساعد بلاده في ردع محاولات القرصنة وحلها.

  • رئيس السايبر الإماراتي: التعاون مع الاستخبارات الإسرائيلية يساعد في ردع محاولات الاختراق
    رئيس السايبر الإماراتي: التعاون مع الاستخبارات الإسرائيلية يساعد في ردع محاولات الاختراق

قال رئيس المركز الوطني لأمن السايبر (NCSC) في الإمارات العربية المتحدة، محمد الكويتي، أمس الخميس، إن تبادل المعلومات الاستخبارية الإسرائيلية يساعد بلاده في ردع محاولات القرصنة وحلها.

وفي أول ظهور لرئيسي السايبر الإسرائيلي والإماراتي، شارك الكويتي ورئيس مديرية أمن السايبر الإسرائيلية، يغئال أونا، في مؤتمر افتراضي لجامعة تل أبيب، وفق ما نشرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية.

ورداً على أسئلة حول تأثير التعاون السيبراني الإسرائيلي الإماراتي الآن بعد أن وقعوا مؤخرًا اتفاقيات تطبيع، قال الكويتي: "لقد كان بالفعل إيجابيًا وقيمة مضافة في العديد من القطاعات والجوانب" لحماية الإمارات من القرصنة.

وبحسب ما نقلت الصيحفة قال الكويتي "إنها ميزة إضافية، ستساعدنا في العديد من أوجه التعاون والتحول الرقمي. تشتهر "إسرائيل" بالتكنولوجيا، وأمن السايبر، في أقل من شهر، العديد من فرق الاستجابة للطوارئ تتبادل المعلومات".

وفي إشارة إلى أن الإمارات العربية المتحدة تتشارك المعرفة السيبرانية مع العديد من الدول، قال: "إضافة إلى المشاركة الإسرائيلية ... إنها تضيف نظامًا بيئيًا جديدًا". هناك العديد من (أنواع الأمثلة على) الهجمات المحتملة "التي يمكن لـ "إسرائيل" أن تشاركها والتي "ربما لم نشهدها من قبل" إلا بعد فوات الأوان للاستعداد لها.

كما قال الكويتي إن هذه المشاركة "ستساعدنا في ردع (الهاكرز) معًا وتمكين كل هذه (المشاريع) التجارية (الجديدة) من العمل معًا بسهولة"، دون الحاجة إلى القلق بشأن التعرض للاختراق بنفس القدر.

وفي كلمته الافتتاحية، وجّه أونا التحية إلى الكويتي باللغة العربية قائلة: "أخي، أنا سعيد بهذه الفرصة العظيمة وبداية تعاون مثمر وناجح بيننا بعون الله".

بعدها قال: "بلدانا ... ليسا كبيرين، لدينا (تقريبًا) نفس (إجمالي) السكان، لدينا أكاديميين أقوياء، وسكان رفيعو المستوى (تعليميًا)، مع" تركيز كبير على الهايتك، مضيفاً "نحن مهددون بنفس التهديدات، ربما أكثر بقليل من بقية العالم بسبب طبيعة المنطقة، بسبب العلاقة الجديدة، وبسبب هويتنا - أقوياء اقتصاديًا وتكنولوجيا. إذا كنا معرضين لمزيد من التهديد، فعلينا أن نتكاتف ونعمل معًا. لدى الإمارات الكثير لتقدمه لـ "إسرائيل" ولدى "إسرائيل" الكثير لتقدمه للإمارات".