وزير خارجية العراق يزور إيران ويلتقي قاليباف وظريف

وزير خارجية العراق يزور إيران ويلتقي برئيس البرلمان العراقي ووزير الخارجية الإيراني والأخير يؤكد "دعم إيران للعملية السياسية في العراق".

  • حسين يلتقي كبار المسؤولين الإيرانيين لبحث سبل توسيع العلاقات الثنائية
    حسين يلتقي كبار المسؤولين الإيرانيين لبحث سبل توسيع العلاقات الثنائية

قال رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف لدى استقباله وزير خارجية العراق فؤاد حسين، إن "الهجوم الأميركي على الشهيدين سليماني والمهندس كان مُهيناً لسيادة العراق". 

وأضاف قاليباف أن "إيران تهتم لسيادة وأمن واستقلال ووحدة العراق وتعتقد أن العراق الراهن، له دور إيجابي ومهم ومؤثر في المنطقة".

وأكد أن "من أهم مطالبات العراق شعباً وحكومة وبرلماناً هو خروج أميركا من البلد".

كما وأشار رئيس البرلمان الإيراني إلى أن "بعض دول المنطقة وتحت ضغوط واشنطن قامت بتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، لكن على العالم الإسلامي أن لا يسكت تجاه ذلك فقضية فلسطين هي أولوية الأمة الإسلامية".

في سياق متصل، أشارت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان إنه "خلال لقاء وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره العراقي فؤاد حسين في طهران، ناقش الوزيران العلاقات الثنائية وقضايا المنطقة والتطورات الدولية".

وأكد ظريف خلال اللقاء "دعم إيران للعملية السياسية في العراق"، واعتبر أمن العراق "أمر مهم" بالنسبة لإيران.

كما أدان ظريف الهجمات التي طالت المراكز الدبلوماسية الإيرانية في العراق وطالب بضمان أمنها، ودان الهجمات على باقي المقار الدبلوماسية في العراق.

وطالب الحكومة العراقية بمتابعة "قضية اغتيال الفريق قاسم سليماني" على الأراضي العراقية من قبل الولايات المتحدة وطالبها بتحمل مسؤولياتها.

من جهته، قال وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين: "زيارتي لإيران اليوم، هي زيارة لجار وشقيق حيث تربطنا معه تاريخ وجغرافيا ولدينا معه مصالح اقتصادية وسياسية مشتركة".

وأكد أن العلاقات بين البلدين "استراتيجية"، مشيراً إلى أنها لا تقتصر على المصالح الاقتصادية والسياسية المشتركة.

وشدد على أن العراق لا يسمح أن تكون أراضيه منطلقاً لاستهداف جيرانه.

ووصل الوزير العراقي اليوم السبت إلى إيران، والتقى كبار المسؤولين الإيرانيين، لبحث سبل توسيع العلاقات الثنائية، وفق ما أعلنه المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة.