أرمينيا: مسلحون من سوريا يشاركون في القتال.. وأذربيجان ترد: محض هراء

السفير الأرميني لدى روسيا يكشف بأن المسلحين الذين تم طردهم من سوريا من قبل تركيا يشاركون في الأعمال القتالية في منطقة، وأذربيجان تصف ذلك بـ"الهراء".

  • أذربيجان ترد على أرمينيا وتكشف حقيقة إرسال تركيا مقاتلين من سوريا
    أذربيجان ترد على أرمينيا بشأن المسلحين الآتين من سوريا 

كشف السفير الأرميني لدى روسيا فاردان تاغانيان، اليوم الإثنين، بأن المسلحين الذين تم طردهم من سوريا من قبل تركيا يشاركون في الأعمال القتالية في منطقة ناغورني كاراباخ.

وقال السفير الأرميني لوكالة "سبوتنيك" الروسية، رداً على سؤال حول ما إذا كان هناك مسلحون سوريون يشاركون في الأعمال القتالية: "وفقاً لمعلوماتنا، تم مؤخراً نشر حوالى 4 ألاف مقاتل من قبل تركيا من سوريا إلى أذربيجان، إنهم يشاركون بالفعل مع الجانب الآخر، وتم تدريبهم في معسكرات المتشددين ونقلهم إلى هناك".

كما أشار تاغانيان إلى أن بلاده لن تتقدم بطلب إلى منظمة معاهدة الأمن الجماعي، للحصول على المساعدة العسكرية في قضية الاشتباكات المندلعة مع أذربيجان في منطقة ناغورني كاراباخ.

في المقابل، نفى مساعد رئيس أذربيجان خكمت جادجييف، إرسال تركيا مقاتلين من سوريا إلى بلاده.

وقال مساعد الرئيس الأذربيجاني "الشائعات التي تزعم إرسال مسلحين من سوريا إلى أذربيجان"، مضيفاً أنها "استفزاز آخر من الجانب الأرميني ومحض هراء".

وفي وقت سابق من اليوم، أكّد نائب وزير الخارجية الروسي أندريه رودينكو، أن روسيا على اتصال دائم بفرنسا والولايات المتحدة في ما يتعلق بتفاقم الوضع في ناغورني كاراباخ.

وأضاف رودينكو أن "روسيا بصفتها رئيس مشارك في مجموعة مينسك، تشارك بنشاط في عملية المفاوضات"، لافتاً إلى أن بلاده تعتزم "مواصلة الاتصالات مع جميع الشركاء".

هذا واستُئنف القتال بين القوات الأذربيجانية والأرمينية، بعد دعوات دولية للتهدئة.