شينكر: محادثات ترسيم الحدود بين لبنان و"إسرائيل" لا علاقة لها بالتطبيع

مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى يقول إن  المحادثات بين "إسرائيل" ولبنان سبتدأ في الناقورة في 14 من تشرين الأول /أكتوبر.

  • شينكر: ممثل الأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش سيستضيف المحادثات وسأحضرها شخصياً
    شينكر: ممثل الأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش سيستضيف المحادثات وسأحضرها شخصياً

قال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر خلال إحاطة للصحافيين عبر الهاتف إن المحادثات بين "إسرائيل" ولبنان سبتدأ في الناقورة في 14 من تشرين الأول/أكتوبر.

وأوضح شينكر أن ممثل الأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش سيستضيف المحادثات وسأحضرها شخصياً، مضيفاً أن هذه المحادثات ليس لها علاقة بالتطبيع مع "إسرائيل" وستركز فقط على رسم الحدود البحرية.

كما لفت إلى أن لبنان يمر بأزمة مالية وسيستفيد من استخدام موارده الطبيعية لحل مشاكله المالية،و "لا أعرف لماذا حصلنا على موافقة لبنان في هذا الوقت"؟

كذلك، قال "نحن لا نتحدث مع حزب الله وبحسب معرفتي فأن مكتب رئاسة الجمهورية اللبنانية سيقود المحادثات".

وفي وقت سابق من اليوم، قال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إنه تم التوصل إلى اتفاق إطار يرسم الطريق للمفاوض اللبناني لترسيم الحدود البرية والبحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة.

وقال في مؤتمر صحافي له اليوم "إن زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأخيرة إلى لبنان عام 2019 أعادت ملف الحدود الجنوبية إلى الطاولة".

ولفت رئيس المجلس إلى أنه جرى التوصل الى اتفاق اطار يرسم للمفاوض اللبناني الذي سيتولاه الجيش اللبناني برعاية رئيس الجمهورية والحكومة، مشيراً إلى أن أميركا تدرك أن حكومتي لبنان و"إسرائيل" مستعدتان لترسيم الحدود استنادا الى تجربة الالية الثلاثية لتفاهم نيسان.